يناير 01 2018

"من تركيا إلى باب منزلك" غزو إلكتروني تجاري لسوق الدوحة

 

الدوحة – في خطوة جديدة من تركيا تهدف لاستغلال الأزمة الخليجية وفقاً لمصالحها الخاصة، وبشروط ومعايير باهظة، تمّ في العاصمة القطرية، الاثنين، تدشين أكبر متجر إلكتروني، تحت شعار "من تركيا إلى باب منزلك"، ضمن جهود تطوير التعاون التجاري بين أنقرة والدوحة، ومساعي الحكومة التركية لجعل قطر تدفع ثمن مواقفها المؤيدة لها ومُساندتها العسكرية والدبلوماسية.
ويأتي هذا السوق بالتعاون بين الشركة القطرية للخدمات البريدية، ومؤسسة البريد التركية PTT، والمتجر الإلكتروني "السوق التركي"، كمنصة حديثة للتجارة الالكترونية لـ 100 الف سلعة تركية؛ ويقوم المستهلك بالشراء عبر الموقع والمتجر، ويتم توصيل البضاعة إلى باب المنزل في الدوحة عبر بريد قطر.
وحضر حفل تدشين المتجر الإلكتروني، وزير المواصلات والاتصالات جاسم بن سيف السليطي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة البريد التركي كنعان بوزجييك.
وقال السليطي إن "حجم سوق التجارة الإلكترونية في قطر وصل 4 مليارات ريال، وهو سوق واعد؛ ونخطط ان يتطور حجمه في 2020 إلى 10 مليارات ريال قطري."
وأوضح أن "المنتج المُشترى عبر السوق التركي الالكتروني، يصل الدوحة خلال سبعة أيام، في البداية، وستكون المدة أقصر في المستقبل؛ وأجرة التوصيل رمزية مقارنة بأي شركات أخرى وتصل 50 ريالا قطريا".
وأشار إلى أنّ "الوزارة تعمل على تهيئة 150 شركة لممارسة التجارة الالكترونية؛ ونعمل على تدريب 5000 شركة في هذا المجال، مستقبلا".
وتحدث وزير النقل والاتصالات التركي أحمد أرسلان، عبر مداخلة بالـ "فيس تايم"، عن أهمية هذه المشروع؛ مؤكداً استمرار التعاون الجدي بين تركيا وقطر في المجالات التجارية والبريدية.
وأكد أن "هذا المشروع هو دلالة على متانة تلك العلاقة والتعاون؛ الذي سيكون بمثابة نقلة نوعية بين البلدين."
وقال رئيس مجلس إدارة بريد قطر، فالح النعيمي؛ إن "المتجر الالكتروني " يسعى لأن يوفر 5 ملايين منتج تركي للمستهلك في دولة قطر مستقبلاً."
وأردف أن "المتجر سيطلق مجموعة من المنتجات المميزة والمصممة لتتماشى مع احتياجات السوق المستقبلية؛ كما قمنا بوضع أنظمة حديثة لتكنولوجيا المعلومات تنافس أحدث مؤسسات البريد العالمية؛ ووضعنا إجراءات حديثة لعمليات التسليم والتوصيل؛ وتمّ تجهيز كافة الفروع في قطر لهذا الأمر."
وأكد أن "السوق التركي هو المرحلة الأولى من التعاون المشترك بين بريدي تركيا وقطر؛ وأننا سنعمل على تقديم خدمات متبادلة من خلال السماح لشركات التجارة الالكترونية القطرية ببيع منتجاتها في تركيا."
من جانبه قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البريد التركي، "عندما ننظر إلى حجم التجارة الإلكترونية في العالم ندرك أهمية المشروع الذي نطلقه اليوم؛ حيث نسعى إلى تكثيف حجم السوق بين تركيا وقطر عبر هذا المشروع الجديد."
العلاقات التركية القطرية