موسيقيون أتراك وعالميون يستذكرون ألحان وأشعار السلاطين العثمانيين

أنقرة - ينظّم معهد يونس إمره التركي، السبت، في كنيسة آيا إيريني التاريخية في إسطنبول، حفلاً موسيقياً خاصاً بحضور عدد من الملحنين الأجانب، تحت اسم "ملحّني السلطان".
وسيكون الموسيقار التركي الشهير موسى غوجمان، قائداً للأوركسترا التي يشارك فيها 10 ملحنين وموسيقيين من الولايات المتحدة الأميركية والبرازيل وأرمينيا ودول أخرى.
وستعزف الأوركسترا في الأمسية الموسيقية المرتقبة، ألحاناً عائدة لعدد من السلاطين العثمانيين، الذين كانت لديهم موهبة التلحين، إضافة إلى أشهر المقطوعات الموسيقية الشهيرة في بلدان الملحنين المشاركين في الأوركسترا.
ومن المنتظر أن تعزف الأوركسترا 12 مقطوعة موسيقية من ألحان السلاطين العثمانيين: مراد الرابع، ومحمود الأول، وسليم الثالث، وبيازيد الثاني، والسلطان عبد العزيز، ومراد الخامس، ومحمود الثاني.
وعلاوة على ألحان السلاطين، ستعزف الأوركسترا أغنية شعبية شهيرة في أرمينيا اسمها "عالم الزهور"، إلى جانب أغانٍ شهيرة في باقي البلدان المشاركة.
وقال رئيس معهد يونس أمره البروفسور أشرف أتش، إنّ العالم وخاصة المجتمع الغربي، لم ينظر إلى الدولة العثمانية، سوى من النافذتين السياسية والعسكرية.
وأوضح أتش أنّ معهد يونس إمره اكتشف ولو متأخراً، أنّ قصور السلاطين العثمانيين، لم تكن مجرد أماكن لإصدار القرارات السياسية والعسكرية، بل كانت في الوقت نفسه، مركزاً للثقافة وتعليم الفن.
وأضاف أتش أنّ الدولة العثمانية وعلى مدار 600 عام، شهدت العديد من الفعاليات الثقافية والفنية، وأنّ القصور كانت مقراً لأنشطة فنية وفكرية وثقافية، تركت انطباعاً وأثراً في نفوس أفراد المجتمع.
وتابع قائلاً: "من خلال تصفّحنا في الأرشيف العثماني وآثار الدولة العثمانية الممتدة من أواسط القرن الخامس عشر إلى يومنا هذا، نجد أنّ معظم السلاطين العثمانيين كانوا يهتمون بالفن".
وأضاف: "كانوا يقدّرون دور الفن ويؤلفون ألحانا في الوقت نفسه، وعندما ننظر إلى أشعارهم وأغانيهم، نجد أنهم كانوا قادرين على منافسة عمالقة الغناء والشعر في عصرهم".
وعن الأمسية الموسيقية التي ستقام يوم العاشر من مارس الجاري في إسطنبول، قال أتش: "في هذه الأمسية سيعزف ويغنّي الملحنون الأجانب، بعض مؤلفات وألحان وأشعار السلاطين العثمانيين".
من جانبه أعرب الموسيقار موسى غوجمان عن دهشته عندما علِم باهتمام السلاطين العثمانيين بالفن والغناء، وسط مشاغل وشؤون الحكم المتراكمة على عاتقهم.
وأوضح غوجمان أنّ التحضيرات للأمسية الموسيقية المنتظرة، بدأت منذ أشهر، وأنه بذل مزيدا من الجهود، كي يمتّع الحضور بألحان جميلة من تأليف السلاطين العثمانيين.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.