ديسمبر 10 2017

نشاط دبلوماسي "غير عادي" للسفير التركي في العراق

 

بغداد - في واحدة من أكثر عواصم العالم خطورة، يؤّدي السفير التركي في بغداد "فاتح يلدز"، مهامه الدبلوماسية وسط علاقات وثيقة مع الأهالي.
ويحرص يلدز على التواصل مع العراقيين، من مختلف الشرائح والطبقات، خارج أوقات أنشطته الدبلوماسية في بغداد التي يعصف بها العنف.
السفير التركي، يُجري "دبلوماسبة شعبية" فريدة من نوعها، إذ يختلط بالشارع العراقي من خلال زيارة أسواقه ومقاهيه وأماكنه التاريخية.
ويتحدّث يلدز مع العراقيين، متى ما سنحت له الفرصة، ليشرح لهم الأهمية التي توليها تركيا لهم ولبلادهم، فضلًا عن طبيعة دعمها لهم.
ووفقاً للإعلام الرسمي التركي، فإنّ السفير التركي في بغداد، وبنشاطه الصادق و"الخارج عن المألوف"، يُحطّم الصورة السياسية الجامدة ويبعث الأمل في نفوس العراقيين الذين أرهقتهم الصراعات.
من جهتهم، يصف العراقيون سفير تركيا لدى بلادهم بـ"المتواضع" أو "الحبّاب"، ويتعاملون معه بصورة لطيفة وحميمة للغاية.
وفي وصفه لحياته ببغداد، يقول يلدز، إنّه "لا يمكن لأي مواطن أو دبلوماسي تركي أن يشعر بالغربة هنا، لسرعة تأقلمه وتواصله مع العراقيين، وحالتي تعكس هذا الأمر". 
ويُشير السفير التركي إلى أن جميع أفراد الشعب العراقي، وخاصة في العاصمة بغداد، متفائلون ويحبون الحياة وأصحاب مشاعر صادقة رغم الحروب والمآسي.
ولا يُهمل يلدز النازحين إلى بغداد هربًا من هجمات تنظيم "داعش" الإرهابي، حيث يوصل مساعدات وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) والهلال الأحمر التركي إليهم بنفسه.
يلدز يعتبر زوجته "نسرين"، الداعم الأكبر له خلال وظيفته الدبلوماسية والإنسانية في العراق، فهي تتجوّل معه وترافقه في معظم أنشطته.
وللسفير التركي في بغداد، علاقات وصداقة وثيقة أيضًا مع فريق الحماية المُكوّن من 30 عنصرًا من قوات العمليات الخاصة التركية.
ويُعدّ يلدز أول مسؤول دبلوماسي أجنبي يُهنئ الشرطة العراقية بمناسبة "عيد الشرطة" في البلاد، من خلال زيارتهم وتوزيع الورود عليهم.
وسبق للسفير التركي أن دعا الحكومة المركزية في العراق، إلى اتخاذ مواقف تجاه منظمة بي كا كا الإرهابية كتلك المواقف التي اتخذتها تجاه داعش، خاصة في قضاء سنجار الذي يوجد فيه عناصر هذه المنظمة الإرهابية، بحسب قوله.
السفير التركي في بغداد
السفير التركي في بغداد