غوكهان باجيك
أبريل 18 2019

هل تحولت تركيا إلى نظام الوصاية الإسلامية

لطالما كان حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا يسير على طريق الاستبداد.
ومع ذلك، على الرغم من أجندته الاستبدادية، نجح الحزب الإسلامي في السابق في الانتخابات. وكحزب شعوبي استبدادي، كان حزب العدالة والتنمية دائماً سعيداً بديمقراطية انتخابية تخدم مصالحه. ودافع الحزب عن مصطلحات مثل الديمقراطية والإرادة الوطنية.
لكن الانتخابات المحلية التي جرت في الحادي والثلاثين من مارس سرعان ما أنهت الرواية الديمقراطية الشعوبية لحزب العدالة والتنمية.
عند الاستماع إلى رد فعل الزعماء السياسيين الإسلاميين على نتائج انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول، وقد تم تنصيب السياسي المعارض أكرم إمام أوغلو يوم الأربعاء (لكن حزب العدالة والتنمية لا يزال يريد إعادة الانتخابات)، نلاحظ نوعاً جديداً من الخطاب النخبوي المناهض للديمقراطية.
تأمل كيف يتحدث قادة حزب العدالة والتنمية الآن عن الإرادة الوطنية، إذ يقولون إنه لا يحق لأحد أن يدعي فوزه في الانتخابات في مدينة يبلغ عدد سكانها 10 ملايين ناخب بفارق قدره 13 ألف صوت، وإن هذه الفوارق الضئيلة تغرس حالة من عدم الارتياح لدى الجماهير.
المثال الأكثر شهرة جاء من بن علي يلدريم، مرشح حزب العدالة والتنمية لمنصب رئيس بلدية إسطنبول. أعلن أن الانتخابات في إسطنبول "مرادر"، وهي كلمة تعني القذارة الدينية أو الأخلاقية.
وبعد أن فقدوا السيطرة على بلديات المدن الرئيسة مثل إسطنبول وأنقرة، غير الإسلاميون على الفور روايتهم السياسية وخرجوا بخطة بديلة تتمثل في تأسيس الوصاية الإسلامية.
وعلى الرغم من عدم الإقرار بهزيمتهم الانتخابية في إسطنبول، فإن الشعار الجديد للإسلاميين يكشف عن عقلية الوصاية البائسة: "سيكون للمجلس الأعلى للانتخابات الكلمة الأخيرة". هذا على عكس شعار حزب العدالة والتنمية في الانتخابات العامة عام 2002 عندما وصل الحزب إلى السلطة، "كفى! لقد أصبح للناس الآن قرارهم!" هذا مقتبس من شعار الحزب الديمقراطي في انتخابات عام 1950، أول عملية تسليم ديمقراطي للسلطة بعد تأسيس الجمهورية في عام 1923، "كفى! الآن الناس لديهم رأيهم!"
وبالنظر إلى تدهور الاقتصاد والسياسة الخارجية لتركيا، فمن المحتمل جداً ألا يكون حزب العدالة والتنمية قادراً على تأمين الدعم الشعبي في أي انتخابات قادمة. عند قراءة هذا الموقف بشكل صحيح، يريد الإسلاميون تطوير نوع من الوصاية تكون فيها لمختلف الهيئات العليا الكلمة الأخيرة. سيكون لهذا النموذج، الذي يشبه إلى حد كبير الوصاية الكمالية السابقة، منطق بسيط: ستشارك المؤسسة الحكومية التي يقودها حزب العدالة والتنمية في السيادة الوطنية مع مختلف الهيئات العليا البيروقراطية التي من المتوقع أن تتخذ قرارات لصالح الإسلاميين.
ليس من السهل محاولة إنشاء نظام الوصاية، لكن الخطاب الأخير لحزب العدالة والتنمية يثبت أن الإسلاميين أصبحوا على ثقة الآن من أنهم يسيطرون بالكامل على القضاء الأعلى والأجهزة البيروقراطية والجيش.
تمثل الفوضى في انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول اختباراً مهماً لمراقبة ما إذا كان حزب العدالة والتنمية لديه القوة لفرض نموذج الوصاية على الدولة التركية. وهكذا، يمكن أن يُنظر إلى الطريقة التي يقرر بها المجلس الأعلى للانتخابات النتائج على أنها أول إشارة أساسية لفهم كيف سترد المستويات العليا من الأجهزة البيروقراطية والقضاء على المحاولات الإسلامية لإنشاء نظام الوصاية هذا. ومع ذلك، بغض النظر عن قرار المجلس الأعلى للانتخابات، لن يتخلى حزب العدالة والتنمية عن استراتيجيته المتمثلة في تطوير نظام الوصاية.
من ناحية أخرى، مضى 18 يوماً لم يتم فيها إنهاء فوضى انتخابات إسطنبول. هذه هي المرة الأولى في التاريخ التركي التي تظل فيها نتيجة الانتخابات في مثل هذه المدينة الكبرى غير واضحة لفترة طويلة من الزمن. إسطنبول هي المدينة التركية الأكثر أهمية، وبالتالي فإن الفوضى المستمرة تمثل بالتأكيد أزمة دولة. تعود جذور الأزمة إلى ضغوط الحزب الحاكم على أجهزة الدولة حتى لا تعلن فوز مرشح حزب المعارضة. وهكذا، فإن انتخابات إسطنبول تمثل الآن اختباراً لما إذا كان حزب العدالة والتنمية الإسلامي قادراً على إلغاء الانتخابات من خلال تأثيره على القضاء. والمجلس الأعلى للانتخابات هيئة بيروقراطية وقضائية تُعتبر قراراتها نهائية وملزمة.
إذا نجح حزب العدالة والتنمية في إلغاء انتخابات إسطنبول، فستصبح القضية نقطة تحول سيئة السمعة، مثل الانقلابات ومحاولات الانقلاب وإغلاق الأحزاب السياسية وغيرها من التدخلات المناهضة للديمقراطية التي تملأ التاريخ التركي.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/turkey-elections/has-turkey-become-islamist-tutelary-regime
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.