مايو 10 2018

هل يحلّ "مطار أردوغان" محلّ "مطار أتاتورك" في أكتوبر؟

إسطنبول - سيتم إغلاق مطار أتاتورك في إسطنبول حال بدء عمل المطار الثالث الجديد فيها، وذلك بحسب ما نقلت وكالة الأناضول التركية عن المدير العام للمطار الجديد قدري سامسونلي.  

المطار الذي يفترض أن يتم تدشين المرحلة الأولى منه في 29 أكتوبر من العام الجاري، وذلك في الذكرى 95 لتأسيس الجمهورية التركية، كان العمل قد بدأ به سنة 2015م. 

نقلت وكالة الأناضول خبراً عن سير الأعمال في المطار الثالث في إسطنبول، وذكرت أنّ المدير العام للمطار الجديد قدري سامسونلي. بيّن أن اللغة العربية ستكون من أهم اللغات لتقديم الخدمات بالمطار. 

ويشير مراقبون للشأن التركي أنّ هناك همساً يتردد في أروقة المطار الجديد مفاده أن أردوغان يطمح إلى وضع اسمه على المطار الثالث في إسطنبول، ليحل "مطار أردوغان" محل "مطار أتاتورك"، في إشارة رمزية إلى أنه مؤسس تركيا الجديدة. 

وأوضح سامسلونلي أن المطار سيتضمن تقنيات تسرع من تسليم الحقائب، وتقدم خيارات التسوق والترفيه المتنوعة والراحة، فيما حصل برج المطار في العام 2016، على جائزة أفضل تصميم، مستلهم من زهرة التوليب.

وأضاف أن "تركيا دولة بين الشرق والغرب، تقع على مسافة 10 ساعات من الشرق، و10 ساعات باتجاه الغرب، وهناك أكثر من 60 عاصمة تبعد نحو 4 ساعات فقط بالطائرة من إسطنبول، ونحو مئتي مطار كذلك". 

ولفت إلى أن العقد (إدارة المطار) يسري لمدة 25 عام تشغيل، وتمنح الشركة الدولة 25 مليار يورو (مليار سنوياً)، ويعتبر من أكبر مشاريع الإنشاء والتشغيل والإحالة.

وفي نفس السياق، أوضح أنهم بدأوا بالعمل في مايو 2015، وسيتم تدشين المرحلة الأولى في 29 أكتوبر من العام الجاري، وذلك في الذكرى 95 لتأسيس الجمهورية التركية.

وأكد أن مجموع استثمارات الشركة سيصل إلى 10.2 مليار يورو، وفي المرحلة الأولى سيفتتح مهبطان، الأول طوله 3500 متر، والثاني 4100 متر، عرض كل منهم 60 متراً، بينهما مسافة 1700 متر". 

وأردف أن هذا يعني أنه في نفس اللحظة ستهبط طائرتين، أو تقلعان وهو أمر مهم في سعة طاقة المطار، وطاقة استيعاب المبنى بنفس المرحلة سيكون 90 مليون مسافر سنوياً.

نوه بأن هذا أكبر استيعاب تحت سقف واحد، فعادة المطارات فيها أكثر من مبنى، هنا تم توحيد المبنى بسقف واحد، وما بين المهبطين هي منطقة الدعم. 

كما أوضح أن الشحن الدولي سيرتفع من 1.2 مليون طن سنويا، إلى 5.5 مليون طن، تبدأ بمرحلة أولى من 2.5 مليون طن، في ضوء مستقبل الشحن الجوي.

ولفت إلى أن المهبط الثالث سيفتتح بعد 16 شهراً من الافتتاح الرسمي، حيث سيرتفع حجم الاستيعاب للمرحلة الأولى، من 65 حركة هبوط وإقلاع في الساعة، إلى 130 حركة.

جانب من المطار الجديد في إسطنبول.
جانب من المطار الجديد في إسطنبول.

ونوه سامسونلي، بحسب الأناضول، بأن المرحلة الثانية تنتهي في العام 2021، والمرحلة الثالثة سيكون فيها إنشاء مبنى ثان، ومهبط رابع، ومركز ثان للشحن الجوي، فتصل لحجم شحن 5.5 مليون طن، وفي العام 2026، سيفتتح المهبط السادس، وبذلك تصل طاقة الاستيعاب إلى 200 مليون مسافر سنوياً.

كذلك أشار إلى أن مساحة العمل تبلغ 76 مليون متر مربع، تتضمن 77 بوابة طائرات، و114 طائرة يمكن ربطها بالمجال الجوي، و240 طائرة يمكن أن تصطف بالمطار، بمجموع 5 أذرع، 4 للرحلات الدولية، وواحد للرحلات المحلية، وتبلغ نسبة الإنجاز حاليا 89% قبل افتتاح المرحلة الأولى". 

وأشار إلى أنه سيتم إنشاء فندق من 460، وعلى مسافة من 20-30 كم تتواجد فنادق كثيرة، داخل المطار، وسيكون هناك مترو من 5 محطات من مركز المدينة، وينتهي بداية 2019، وهناك خط مترو آخر ينتهي في العام 2020 لغرب المدينة.

وختم بالقول: سيتم إغلاق مطار أتاتورك حال بدء عمل المطار الجديد، الذي سيوفر فرص عمل تبلغ 225 ألفاً، والشركة الأمنية سيكون فيها من يتحدث العربية والإنكليزية.

جدير بالذكر أن هناك مطارين دوليين كبيرين في مدينة إسطنبول، أحدهما يقع في القسم الاوروبي وهو مطار أتاتورك الدولي الذي يعد من أكبر المطارات التركية بشكل عام، وكان قد أنشئ عام 1949م، ودخل العمل عام 1953، وكان

يسمى بمطار إسطنبول الدولي، وفي عام 1980 تم تغيير اسم المطار إلى مطار أتاتورك الدولي، نسبة إلى رئيس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك (1881 - 1938).

والثاني هو مطار صبيحة غوغجن الذي يقع في القسم الآسيوي من مدينة إسطنبول. وسمي بمطار صبيحة نسبة إلى المقاتلة العسكرية صبيحة غوغجن (1913 - 2001)، والتي تعد أول سيدة تقود طائرة حربية في تركيا، أنشئ مطار صبيحة عام 1998 وفتح أبوابه عام 2001.