هل يسير أردوغان على خطى مادورو بعد الهزيمة الانتخابية؟

الجهود التي يبذلها حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا للتنازع على الانتخابات الأخيرة لاختيار رئيس بلدية إسطنبول الجديد، أكبر مدينة في البلاد والقوة الاقتصادية، وربما لمحاولة تغيير الهزيمة، تسير بشكل مباشر على الخطى السياسية لنيكولاس مادورو في فنزويلا.
دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين الهيئة العليا للانتخابات إلى التحقيق فيما أسماه عملية إجرامية في الانتخابات. بعد فترة وجيزة، داهمت الشرطة على النحو الواجب عدة أماكن في المدينة خلال الليل بحثاً عن أدلة.
وأشار حزب العدالة والتنمية إلى مخالفات انتخابية ودعا إلى إعادة كاملة للانتخابات البلدية في إسطنبول، التي تمثل ما يقرب من ثلث الناتج المحلي الإجمالي لتركيا. لكن الهيئة الانتخابية قاومت حتى الآن الدعوات لإلغاء انتخابات الحادي والثلاثين من مارس وتنظيم انتخابات جديدة أو إعادة فرز الأصوات بالكامل. وفي العاصمة أنقرة، رفضت الهيئة العليا للانتخابات طعون حزب العدالة والتنمية ووضعت اللمسات الأخيرة على النتائج، وسلمت مقعد رئيس البلدية لمرشح المعارضة.
تبدو ردود فعل مادورو على هزيمته في انتخابات عام 2015 مشابهة بشكل مخيف. عندما فازت المعارضة الفنزويلية بأغلبية ساحقة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في ديسمبر 2015، طعن الحزب الحاكم على النتائج في بعض المقاطعات، مستشهداً بالمخالفات والتدخل.
وقال مادورو في ذلك الحين "لقد فاز الأشرار، كما يفعل الأشرار دائماً، من خلال الأكاذيب والاحتيال". ونشر أنصاره مقاطع فيديو قالوا إنها تظهر مرشحي المعارضة وهم يشترون الأصوات ويتدخلون في العملية الانتخابية. كما اتهم مسؤولو مادورو المعارضة باستخدام العصابات الإجرامية لتخويف الناخبين.
بعد إجراء تحقيق، تم استبعاد ثلاثة من أعضاء المعارضة في البرلمان من شغل مواقعهم بتهمة شراء الأصوات. قد تبدو خسارة ثلاثة أعضاء في البرلمان وكأنها عقوبة بسيطة، لكن هؤلاء الثلاثة يمثلون الفرق بين أغلبية الثلاثة أخماس للمعارضة وأغلبية الثلثين اللازمة للإطاحة بمادورو وإعادة كتابة الدستور.
ثم فعل الرئيس الفنزويلي كل ما في وسعه لتقييد فوز المعارضة الانتخابي ومنعها من تحدي سلطته. ففي عام 2017، على الرغم من الإدانة الواسعة، أنشأ مادورو جمعية تأسيسية جديدة لتحل محل الهيئة التشريعية المنتخبة ديمقراطياً والتي تسيطر عليها المعارضة وبذلك لم تعد مسألة الفوز في الانتخابات في فنزويلا لها أي قيمة.
وفي الانتخابات الرئاسية التي أجريت في مايو الماضي، حظر مادورو المرشحين والأحزاب السياسية، وتلاعب في التقويم الانتخابي لصالح الحزب الحاكم. وفي مواجهة تهديد وجودي، قضى مادورو على المؤسسات الديمقراطية الباقية في فنزويلا ويواصل بذل كل ما في وسعه للتشبث بالسلطة.
وعلى الرغم من استبعادها من التغطية الإعلامية وخوض منافسة في ملعب غير متكافئ، نجح مرشحو المعارضة الأتراك الآن في تحقيق نجاح ملحوظ من خلال الفوز ببلديات معظم المدن الكبرى. لكن السؤال المهم هو ما إذا كان أردوغان سيسمح لهم بتولي مناصبهم والقيام بمهامهم. تشير الدلائل المبكرة إلى أنه لن يستسلم دون معارك: ففي يوم الثلاثاء، بعد اجتماعه مع الرئيس البوليفي إيفو موراليس، شدد أردوغان على ضرورة احترام الناخبين الفنزويليين المحاصرين وندد بتدخل الأطراف الثالثة.
والأهم من ذلك، يُظهر فقدان حزب العدالة والتنمية للمدن الكبرى أنه فقد قدرته التنافسية في الانتخابات. وفي حين تحتفل المعارضة التركية بالفوز الانتخابي، يجب عليها أن تضع في اعتبارها أنه عندما يفقد الحزب الحاكم لنظام استبدادي تنافسي قدرته على المنافسة في الانتخابات، كما هو الحال في فنزويلا، فإنه يميل إلى أن يصبح أكثر استبدادية من أجل البقاء.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الانكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/turkey-venezuela/will-turkeys-erdogan-copy-maduro-playbook-after-poll-defeat
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.