هل يمارس أردوغان لعبة سياسية في قضية خاشقجي؟

باريس – منذ تفجر قضية الصحافي السعودي الراحل جمال خاشقجي وحكومة العدالة والتنمية تلقي بكامل ثقلها وراءها.
فلا يكاد يوم يمر من دون تصريحات وتسريبات جديدة تطلقها السلطات التركية بصدد القضية حتى بدا انهم ماضون في هذا المسلسل الطويل من التصريحات.
وفيما يبدو ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يستثمر في هذه القضية سياسيا واعلاميا الى اقصى حد ممكن وهو ما كنا توقعناه في " احوال تركية" منذ الاعلان عن وقوع الحادث.
الرئيس التركي وفي اواخر الشهر الماضي كان قد وعد بالكشف عن كامل التفاصيل المتعلقة بالقضية وذلك في خطاب القاه في البرلمان التركي لكن ذلك الخطاب لم يكن الا تكرارا لمعلومات سابقة كانت قد سربتها السلطات التركية الى وسائل الاعلام.
وفي آخر فصول هذه القضية، كان الرئيس التركي قد ادلى بتصريحات السبت بأنه تقاسم مع فرنسا والمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة معلومات استخباراتية بشأن قضية خاشقجي.
لكن وفيما يبدو انه رد مباشر على تصريحات الرئيس التركي قال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الاثنين إن لا علم له بمعلومات تركية بشأن قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل بداية اكتوبر في قنصلية بلاده في اسطنبول.
وتتعارض تصريحات الوزير الفرنسي مع ما قاله رئيس تركيا رجب طيب اردوغان السبت بأنه تقاسم مع فرنسا والمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة معلومات استخباراتية بشأن قضية خاشقجي.
وقال لودريان لقناة فرانس2 "حاليا لا علم لي بمعلومات نقلتها تركيا مضيفا واذا كانت لدى الرئيس التركي معلومات، فليقدمها لنا".
لكن ما هو اكثر اهمية في تصريحات الوزير الفرنسي هو اتهام الرئيس التركي بشكل مباشر بأنه يمارس لعبة سياسية.
حيث قال الوزير الفرنسي وردا على سؤال بشأن احتمال أن يكون الرئيس التركي أدلى بتصريحات خاطئة بشأن هذه المعلومات اكتفى الوزير الفرنسي بالقول "إن اردوغان يلعب لعبة سياسية خاصة في هذا الشأن".
واعتبر لودريان بشأن ملابسات مقتل الصحافي السعودي ان "الحقيقة لم تظهر والنتيجة غير واضحة".
وتابع "ان موقفنا هو الحقيقة، الملابسات والجناة، ثم نتخذ العقوبات الضرورية".
وتتطابق تصريحات الوزير الفرنسي مع ما كانت السلطات السعودية قد اعلنته بأنها بصدد اجراء تحقيقات معمقة في هذه القضية وانها حريصة على اظهار الحقيقة وتقديم الجناة الى العدالة في شأن قضية مواطنها الذي قتل.
وقد اثارت تصريحات الوزير الفرنسي غضبا لدى الحكومة التركية ما دفعها الى اصدار رد فوري على تلك التصريحات.
اذ استنكرت الحكومة التركية  بشدة تصريحات وزير الخارجية الفرنسي الذي اعتبر ان الرئيس التركي يمارس لعبة سياسية بشأن قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي، واعتبرتها غير مقبولة.
وقال مدير الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين التون لوكالة فرانس برس "نعتبر أنه من غير المقبول اتهام الرئيس اردوغان بممارسة لعبة سياسية" مضيفا ان انقرة أطلعت بالفعل باريس على أدلة بشأن هذه القضية.