مايو 04 2019

واشنطن لن تُسلّم اف-35 لتركيا، وتُنهي معاملتها التفضيلية التجارية

واشنطن – في قرار نهائي للولايات المتحدة يخص العلاقات الأميركية التركية، أكد وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان الجمعة أنّ موقف بلاده لم يتغير فيما يتعلق بعدم تسليم تركيا الطائرات الشبح اف-35، وذلك إذا لم تتخلَّ عن المنظومة الدفاعية الروسية المُضادة للصواريخ من طراز "اس-400".
وصرّح لصحافيين أنّ "موقفنا لم يتغير" موضحا أنه إذا قررت أنقرة تفعيل المنظومة الروسية، فلن تقوم الولايات المتحدة بتسليمها الطائرات المقاتلة خلال الصيف المقبل كما كان مقررا.
لكن شركات تركية تشارك منذ إطلاق البرنامج في تصنيع المقاتلة، بما في ذلك أجزاء من معدات الهبوط وغيرها. وسيعني خروج أنقرة من البرنامج تصنيع هذه الأجزاء بواسطة شركات أخرى.
وتابع شاناهان "إذا ارتأت تركيا أن منظومة اس-400 قرار تريد المُضي فيه قدما، فسنكون بحاجة إلى نقل التصنيع من تركيا" موضحا أنه التقى مسؤولين في مجموعتي "لوكهيد مارتن" و"يونايتد تكنولوجيز" الأسبوع الماضي لبحث الخيارات الممكنة.
وقد حضّت واشنطن تركيا على الاختيار بين منظومة الدفاع الروسية والطائرات المقاتلة من طراز اف-35، التي تريد تركيا الحصول على 100 منها. وتمّ تسليم طائرتين في يونيو 2018 لكنهما بقيتا في الولايات المتحدة، رسميا لتدريب الطيارين الأتراك.
ولم يحدد البنتاغون مطلقا أي موعد لتسليم هذا النوع من المقاتلات إلى تركيا، كما قرر مطلع أبريل تعليق عملية تسليم المعدات الأرضية المتعلقة باستخدام هذه المقاتلة المصممة للتواصل في الوقت الفعلي مع الأنظمة العسكرية التابعة لحلف الأطلسي، بما في ذلك منظومات الدفاع الصاروخي.
وتشعر الولايات المتحدة بالقلق من احتمال أن تستخدم التكنولوجيا الموجودة في بطاريات اس-400 لجمع البيانات التكنولوجية في الطائرات العسكرية التابعة لحلف الأطلسي، وأن تتمكن روسيا من الاطلاع عليها.

إلغاء مزايا تجارية جمركية تستفيد منها تركيا

على صعيد آخر قالت السفارة التركية في واشنطن في بيان يوم الجمعة إن تركيا تتوقع ألا تنفذ الولايات المتحدة قرارا بإنهاء المعاملة التجارية التفضيلية لها بموجب برنامج يسمح للصادرات التركية بدخول الولايات المتحدة دون جمارك.
وكان الممثل التجاري الأميركي قد قال في أوائل مارس إنه لم يعد من حق تركيا المشاركة في برنامج "نظام التفضيلات المعمم".
وقالت السفارة التركية في بيان لرويترز "أبلغنا في عدة مناسبات الجانب الأميركي توقعاتنا بالتخلي عن أي إجراءات تعرقل التجارة المتبادلة من أجل تحقيق الهدف الذي وضعه الرئيس (رجب طيب) أردوغان والرئيس (دونالد) ترامب لحجم التجارة المتبادلة بين تركيا والولايات المتحدة والذي يبلغ 75 مليار دولار. في هذا السياق نتوقع استمرار عدم تنفيذ قرار إنهاء تصنيف بلادنا في نظام التفضيلات المعمم ".
ولم يرد الممثل التجاري الأميركي على طلب للتعليق.
وكان الممثل التجاري الأميركي قد قال في أوائل مارس إنّ استبعاد تركيا من البرنامج لن يسري لمدة 60 يوما على الأقل بعد إخطار الكونغرس والحكومة التركية وإنه سيتم سنّه بإعلان رئاسي.
وقال في أغسطس الماضي إنه يراجع أحقية تركيا في البرنامج بعد أن فرضت أنقرة تعريفات جمركية على سلع أميركية ردّا على فرض رسوم أميركية على الصلب والألمونيوم.
وتركيا واحدة من 120 دولة تشارك في نظام التفضيلات المعمم وهو أقدم وأضخم برنامج أميركي للمعاملة التجارية التفضيلية. ويستهدف البرنامج تشجيع التنمية الاقتصادية في البلدان المستفيدة عن طريق إلغاء الرسوم على آلاف المنتجات.
وذكر الموقع الإلكتروني لمكتب الممثل التجاري الأميركي أن واردات الولايات المتحدة من تركيا في إطار البرنامج بلغت 1.66 مليار دولار في 2017 بما يشكل 17.7 في المئة من إجمالي وارداتها من تركيا.
وأضاف أنّ فئات الواردات التي تتصدر البرنامج هي السيارات ومكوناتها والحلي والمعادن النفيسة والقطع الحجرية.