ديسمبر 17 2017

ورشة خراطة تركية تتحوّل إلى مصنع عملاق يُصدّر "حدائق الملاهي"

 

أنقرة - تمكنت شركة "تكين لونابارك" التركية المُتخصصة بصناعة حدائق الملاهي، من أن تصبح شركة كبيرة ومُصدّرة إلى عدّة بلدان في العالم بعد أن كانت مُجرّد ورشة خراطة صغيرة في العاصمة أنقرة.
وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، "سليمان ينان"، "بدأنا عملنا بصنع الألعاب لمنتزه أنقرة غنجليك عام 1984، وكانت مساحة ورشتنا آنذاك 200 متر مربع".
وأضاف أنّ الورشة قد تحوّلت اليوم إلى مصنع بمساحة 25 ألف متر مربع، 7 آلاف متر منها مساحة مغلقة.
وأشار إلى أنّه قام بأول عملية تصدير لمنتجات الشركة في عام 1988 إلى المدينة المنورة. مُبينًا أنّ شركته تُصدّر منتجاتها إلى 15 دولة في العالم، بينها المملكة العربية السعودية، والعراق، وسوريا، ولبنان، والأردن.
وأضاف أن شركته بدأت بالتصدير أيضًا إلى الإمارات العربية المتحدة، وإيطاليا، وفرنسا، وبريطانيا، والسويد، وسويسرا، وبولندا.
وأوضح "بدأت بعملية التصدير دون أن أجيد كلمة إنجليزية واحدة". لافتًا إلى أن إجمالي صادراته اليوم تتراوح ما بين 1.5 و3 ملايين دولار أميركي.
ولفت ينان إلى أنهم يتطلعون للانفتاح أكثر في المستقبل على الدول الأوروبية والغربية الأخرى.
وأردف أنهم يخططون لفتح مصنع لهم في إفريقيا. مبينًا أن شعوب البلدان التي شهدت حروبًا أحبت الألعاب الترفيهة كثيرًا.
وتُعتبر "تكين لونابارك" شركة تركية رائدة في صناعة ألعاب الملاهي والحدائق، أصبحت من الشركات الأولى التي أثبتت جدارتها في تركيا.
تقوم الشركة بتصنيع الألعاب بجودة عالية، وتوفير قطع الغيار اللازمة، ومما تُصنّعه لعبة السيارات المُتصادم، المرجوحة العائلية، الرنجرز، لعبة  ركوب الطائرة، سفينة القراصنة، دواليب الدوران، القطار، والرقص الجنوني.
يُذكر أنّ أنطاليا جنوب غرب تركيا، قد افتتحت مؤخراً حديقة ملاهي "أرض الأساطير" التي أطلق عليها "ديزني لاند التركية". وتضيف الحديقة الكثير لقطاع السياحة التركية، فهي ليست فقط حديقة ملاهي وألعاب مائية، ومكان للتسوق، وإنما وجهة جديدة شاملة للترفيه.
وتهدف أرض الأساطير، التي أقيمت على مساحة 800 ألف متر مربع، إلى إضافة ميزة أخرى للميزات العديدة لأنطاليا إحدى أهم المدن السياحية في تركيا والشرق الأوسط، وجعلها الوجهة المفضلة الأولى لدى السياح في المنطقة، وذلك بعد أنّ تأثر قطاع السياحة مؤخراً بشكل عام في تركيا.
مصنع ألعاب ترفيهية تركي