فبراير 10 2018

وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان يلتقيان نظريهما التركيين في مُحادثات صعبة

 

واشنطن - قال مسؤول أميركي كبير إن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون سوف يحث تركيا على كبح عمليتها العسكرية في شمال سوريا خلال زيارته لأنقرة الأسبوع القادم.
وقال مسؤولون أميركيون، خلال إفادة للصحفيين عن الجولة التي يقوم بها تيلرسون في الفترة من 11 إلى 16 فبراير، وتشمل الأردن وتركيا ولبنان ومصر والكويت، إن تيلرسون يتوقع محادثات صعبة في كل محطة من محطات الجولة.
وتوجد انقسامات شديدة أيضا بين الولايات المتحدة وتركيا، العضوين في حلف شمال الأطلسي، حول عملية عسكرية جوية وبرية تشنها تركيا في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا وتستهدف وحدات حماية الشعب الكردية.
وأغضب الدعم الأميركي للقوات التي يقودها الأكراد في سوريا تركيا التي تعتبر تنامي قوة الأكراد تهديدا أمنيا على حدودها. وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور والذي يخوض تمردا منذ نحو ثلاثة عقود في جنوب شرق تركيا الذي تسكنه أغلبية كردية.
وقال مسؤول أميركي في مؤتمر صحفي عبر الهاتف "نحثهم على التحلي بضبط النفس في عملياتهم في عفرين والتحلي بضبط النفس على طول الخط عبر (الحدود) في شمال سوريا".
وأضاف "ستكون محادثات صعبة".
وفيما يتعلق بالعلاقات الأميركية التركية قال المسؤول "إنها صعبة. الأتراك غاضبون، وهذا وقت صعب للتعامل فيما بيننا، ولكننا نعتقد أنه لا تزال هناك بعض المصالح الأساسية المشتركة".
Afrin

 

من جهة أخرى أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، أنه سيلتقي نظيره التركي نورالدين جانيكلي، الأسبوع المقبل.
وأضاف في تصريحات للصحفيين بالبنتاغون، أنه سيلتقي جانيكلي، منتصف الأسبوع المقبل، في العاصمة البلجيكية بروكسل.
وأشار ماتيس، إلى استمرار الضغوط التركية فيما يتعلق بموضوع منطقة منبج (التي تسيطر عليها عناصر تنظيم ب ي د/بي كا كا) بريف حلب السورية.
وأردف: "لا يوجد تغير من حيث الضغوط التركية في موضوع منبج، لدينا العديد من المخاوف، على خلفية ما نسمعه من أنقرة، لكن هدفنا حاليا الضغط على داعش، ومواصلة الحملة المناهضة للتنظيم، ولهذا نخشى من تشتت الانتباه".
ولفت في الوقت ذاته إلى أن تركيا الشريكة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لديها هواجس مشروعة فيما يتعلق بموضوع "بي كا كا".
يذكر أن تركيا تلوح بتنفيذ عملية لتطهيرمنطقة منبج، التي يوجد فيها عسكريون أميركيون، من تنظيم "ب ي د/ بي كا كا"، على غرار عملية "غصن الزيتون" المتواصلة في منطقة عفرين، بريف حلب.