يونيو 26 2018

وزير ألماني: ناخبو أردوغان سقطوا في فخ الشعبوية

كولونيا – ما تزال ردود أفعال الأحزاب الاوروبية والعديد من المسؤولين تتوالى بصدد موقف الجاليات التركية التي ساند قسم كبير منها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحزبه في الانتخابات الأخيرة.
هذا الاندفاع فسره أولئك السياسيون الاوروبيون على انه نوع من أنواع الفشل في الاندماج من طرف الجالية التركية في تلك البلدان والدليل انسياقهم لشعارات العدالة والتنمية والنزعة الدكتاتورية لاردوغان شخصيا.
وفي هذا الصدد، شبه وزير الاندماج بولاية شمال الراين فيستفاليا غرب ألمانيا ناخبي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ألمانيا بأتباع حزب البديل من أجل ألمانيا "الذين يسقطون أيضا في فخ الشعبوية المستبدة".
وأكد الوزير يواخيم شتامب، العضو في الحزب الديمقراطي الحر، أنه يستغرب تهليل الأتراك الألمان وهتافاتهم فرحا بفوز أردوغان وحزبه العدالة والتنمية في الانتخابات.
ورأى شتامب أن سياسة الاندماج التي تبنتها السلطات الألمانية المعنية على مدى العقود الماضية "لم تنجح على ما يبدو في إقناع أتراك ألمانيا بالقيم الألمانية و إيصال هذه القيم لهم".
 وقال إن السياسة التي يتبناها أردوغان "تتضمن على ما يبدو قوة جذب أكثر مما تنطوي عليه قيم دولة القانون".
وشدد الوزير المحلي في تصريح لصحيفة كولنر شتات أنتسايجر الصادرة اليوم الثلاثاء في مدنية كولونيا على أن حكومة الولاية ستواجه ذلك بـسياسة اندماج أكثر إلزاما بكثير عما كان عليه الآن وستركز على إيصال القيم وتصديرها في مقدمة هذه السياسة.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد فاز في الانتخابات الرئاسية التي أجريت أمس الأول الأحد وحصل حزبه العدالة والتنمية على الأغلبية المطلقة في البرلمان بالتعاون مع التحالف السياسي الذي يقوده الحزب.
وحصل أردوغان على قرابة ثلثي أصوات الناخبين الأتراك في ألمانيا وبنسبة أكثر بكثير من النسبة التي حصل عليها أردوغان في تركيا نفسها.
وخرج آلاف الأتراك في ألمانيا للشوارع للاحتفال بفوز أردوغان من خلال مواكب سيارات ورفع رايات حزب العدالة والتنمية وإطلاق الألعاب النارية مما جدد النقاش في ألمانيا بشأن مدى اندماج الأتراك في المجتمع الألماني.
وحصل أردوغان وحزبه على الكثير من الأصوات في ولاية شمال الراين فيستفاليا التي يتولى فيها الوزير شتامب أيضا منصب نائب رئيس الوزراء.
وبلغت نسبة الأصوات التي حصل عليها أردوغان 76.3% من أصوات الناخبين في اللجان الانتخابية في مدينة ايسن بالولاية و 70.5% في اللجان بمدينة دوسلدورف وهي أعلى نسبة أصوات حصل عليها أردوغان وفقا لصحيفة “صباح” المقربة من الحكومة التركية.