يونيو 09 2018

وزير الدفاع التركي: دوريات مشتركة مع قوات أميركية في منبج

 

أنقرة - أعلن وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي أن قوات بلاده والقوات الأميركية سوف تجري معًا دوريات في مدينة منبج، مضيفًا أن خارطة الطريق الخاصة بالمدينة ستُطبق خلال أقرب وقت.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها جانيكلي إلى الصحفيين عقب اجتماع وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل، الجمعة.
وعن العمليات العسكرية ضد منظمة "بي كا كا" في شمال العراق، أعلن جانيكلي أن قوات بلاده حيّدت أكثر من 500 مقاتل خلال العمليات الجارية منذ مطلع العام الحالي.
وأضاف أن الجيش التركي يقوم بما يلزم من أجل التطهير التام في العملية ضد الإرهاب شمالي العراق، مؤكدًا أنه سيواصل المهمة حتى النهاية.
وقال جانيكلي إنه أجرى عدّة لقاءات ومباحثات ثنائية في مقر الناتو على هامش الاجتماع، أحدها مع نظيره الأميركي جيمس ماتيس، حيث بحثا العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأوضح وزير الدفاع التركي أن اللقاء مع ماتيس كان مهمًا للغاية وبنّاءً ومفصلًا وإيجابيًا، وخاصة فيما يتعلق بخارطة الطريق التركية الأميركية بشأن مدينة "منبج" شمالي سوريا.
وتابع: "لم يلتزم الجانب الأميركي ببعض التعهدات التي قدمها سابقًا بشأن منبج، ونأمل أن يلتزم بالتعهدات الجديدة في إطار التفاهمات التي تم التوصل إليها بين البلدين".
جانيكلي، أشار إلى أنه تناول مع نظيره الأميركي أيضًا مسألة شراء أنقرة أنظمة صواريخ "إس-400" الروسية، والنقاشات المتعلقة بمقاتلات "إف-35" التي تشارك تركيا في تطويرها.
وقال إن هواجس ومخاوف الأميركيين ناجمة عن امتلاك المنظومة الروسية رادارات قوية جدًا، واحتمال أن يضر ذلك بعناصر حلف الناتو، بما في ذلك مقاتلات "إف-35"، فضلًا عن احتمال نقلها معلومات خاصة بالحلف إلى أماكن أخرى.
وتابع: "لهذا السبب هناك اعتراض في مجلس الشيوخ الأميركي على شراء المنظومة من روسيا، لكن نحن قدمنا لهم ضمانًا بتأكيدنا على أن مثل هذا التهديد والخطر لن يكون واردًا أو مطروحًا".
وشدّد على أن منظومة "إس-400" المقرر نشرها في تركيا، لن تُزعج بأي شكل من الأشكال عناصر حلف الناتو أو مقاتلات "إف-35"، ولن تشكل أي خطر أو تهديد عليها، وأنه طلب من ماتيس شرح ذلك لمجلس الشيوخ.
وأشار إلى أن تركيا التزمت بجميع التعهدات الضرورية في هذا المشروع، وقد دفعت أكثر من 800 مليون دولار، ومن المنتظر أن تشتري 100 طائرة، تتجاوز تكلفتها 11 مليار دولار.
وأكّد ضرورة ألا يكون هناك ما يدعو إلى تأخير تسليم المقاتلات إلى تركيا بسبب شرائها منظومة "إس-400" للدفاع الجوي.
وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، كشف مؤخرا عقب مباحثات أجراها في العاصمة الأميركية واشنطن، عن وجود تاريخ محدد لتطبيق خارطة طريق في منبج السورية الخاضعة لسيطرة تنظيم "ب ي د"، مُشيرا إلى أن الأمر يتعلّق بأقل من 6 أشهر.
وبيّن أن خارطة الطريق تتكون من 3 مراحل أساسية. وتتمثل المرحلة الأولى بانسحاب "ب ي د/بي كا كا" من منبج.
ثم سيتم وضع خطة لتطهير المؤسسات المحلية من عناصر التنظيم، ولاحقا ستتعاون الولايات المتحدة وتركيا في تشكيل مؤسسات محلية وأمنية في المدينة.
وفي المرحلة الأخيرة سوف تُسيّر كلّ من الولايات المتحدة وتركيا دوريات عسكرية مشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار بمنبج.