مايو 20 2018

وسط إحياء متواضع لذكرى أتاتورك، استعدادات مُكثفة للانتخابات التركية المبكرة

أنقرة – احتفلت تركيا، السبت، بعيد الرياضة والشباب وإحياء ذكرى مؤسس الجمهورية التركية "مصطفى كمال أتاتورك".
وشهدت العاصمة احتفالا رسميا بهذه المناسبة، حضره وزير الشباب والرياضة عثمان أشكن باك، فيما غاب عنه كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير الخارجية ورموز حزب العدالة والتنمية الحاكم ذي التوجهات الإسلامية.
وذلك في الوقت الذي تحتدم فيه حملات المرشحين للانتخابات الرئاسية المبكرة وتواصل الاستعدادات للانتخابات البرلمانية التي تُجرى كذلك في 24 يونيو القادم، بينما تُتهم الحكومة والرئاسة بالسعي للابتعاد عن مبادئ أتاتورك والجمهورية التركية.
وبعد الفعالية الرسمية، توجهت الجموع المحتفلة إلى ضريح المؤسس. كما شهد الضريح زيارة الآلاف من المواطنين الأتراك، الذي تركوا أكاليل من الزهور فوقه.
وفي مدينة إسطنبول، أقيم برنامج احتفالي، في مدينة المؤتمرات، حضره والي إسطنبول واصب شاهين، ورئيس بلديتها مولود أويصال، وقائد الجيش الأول التركي الفريق أول موسى آوسيفار، ومدير الرياضة والخدمات الشبابية جميل بوز، وعدد كبير من الطلاب وذويهم.
وخلال الحفل قدم والي إسطنبول هدايا للطلاب المتفوقين والمتميزين على مقاعد الدراسة.
كما شهدت الولايات التركية الأخرى فعاليات مختلفة بمناسبة العيد الذي يعد عطلة رسمية في البلاد.
يشار إلى أنّ الجمهورية التركية وجمهورية شمال قبرص التركية، تحتفلان في 19 مايو من كل عام، بمناسبة عيد الرياضة والشباب وإحياء ذكرى أتاتورك، وهو اليوم الذي انطلقت فيه حرب الاستقلال في تركيا بقيادة مؤسس الجمهورية "مصطفى كمال أتاتورك"، ضد قوات الحلفاء عام 1919.

إحياء متواضع لذكرى أتاتورك

من جهة أخرى، أعلن حزب "العدالة والتنمية" التركي (الحاكم)، السبت، أنه سيعقد اجتماعا الخميس المقبل، للتعريف بمرشحيه للانتخابات البرلمانية المزمعة في 24 مايو الجاري.
ومن المقرر أن تحدد لجنة من الحزب بإشراف الرئيس رجب طيب أردوغان، المرشحين، وتقديم قائمة بأسمائهم إلى اللجنة العليا للانتخابات في تركيا يوم 21 مايو الجاري، على أن يتم الإعلان عنهم أمام الرأي العام خلال اجتماع الخميس.
ومكن المقرر أن يعقد الاجتماع بحضور رئيس الجمهورية أردوغان - الذي يترأس الحزب أيضًا- ورئيس الوزراء بن علي يلدريم.
وقال وزير الجمارك والتجارة التركي، بولنت توفنكجي، إن "النمو الاقتصادي الحالي لبلادنا يزيد بثلاثة أضعاف ونصف المتحقق في 2002، ونهدف لتحقيق نمو بضعفين ونصف، خلال فترة ما بعد الانتخابات المقبلة وحتى عام 2023".
وأشار توفنكجي، إلى أنه يبذل جهودا حثيثة لتسهيل المعاملات التجارية عبر منع المنافسة غير الشرعية وتسريع إجراءات ومعاملات الجمارك وزيادة الصادرات.
ولفت إلى أن بلاده "وصلت إلى ما هي عليه من خلال تحقيق نمو اقتصادي بثلاثة أضعاف ونصف، وزيادة الصادرات 5 أضعاف منذ 2002 (تاريخ وصول حزب العدالة والتنمية إلى الحكم)".
وشدّد توفنكجي، على أن "المؤامرات والحوادث التي حلت بتركيا خلال الفترة الماضية، لو حلت ببلد آخر لما قامت له قائمة مرة أخرى".
وذكر الوزير، أنه "عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا (منتصف يوليو 2016)، قال البعض إن تركيا أفلست ولن تستطيع النهوض مرة أخرى".

محرم إينجه.. نشاط انتخابي ملحوظ

أما محرم إينجة، مرشح حزب "الشعب الجمهوري" التركي المعارض، للانتخابات الرئاسية، فقد تعهّد بالتعاون مع كل من يرغب في الكفاح المشترك لأجل مستقبل الجمهورية التركية.
جاء ذلك في كلمة له أمام حشد بولاية "صامسون" (شمال)، السبت، أعلن فيها عن برنامج حزبه الانتخابي.
وقال إينجة إنه سيحرص على مراعاة وحماية مفهوم "دولة القانون"، وسيعيد بناء استقلالية القضاء.
وتعهّد بأن يُحيي "الشعب الجمهوري"، النظام الدستوري، وبأن يبقى ملتزمًا بمبادئ السلام والأمن في السياسة الخارجية.
كما تعهّد بتطبيق خطة لحل المشاكل في الجامعات ومراحل التعليم الأساسي في البلاد.
وأكد إينجة أنه سيفوز بالرئاسة، وأن حزبه سيحقق الأغلبية البرلمانية، في الانتخابات المقرر إجراؤها يوم 24 يونيو القادم.