يناير 30 2019

وقف المعارف التركيّ يحكم قبضته على مدارس غولن بباكستان

إسلام أباد - يستلم وقف المعارف التركي مدارس غولن الدينية في باكستان، ليحلّ محلّها هناك، ويمارس أنشطة مشابهة لكن بقناع مختلف وتحت مسمى آخر تابع للحكومة التركية التي يقودها حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان. 

ونقلت الأناضول خبراً أفادت فيه بأن وقف المعارف التركي أكمل، الأربعاء، استلام جميع المدارس العائدة لمنظمة "غولن" الإرهابية في عموم باكستان. 

وأشار مدير الوقف في باكستان صلاح الدين باطور، بحسب الأناضول، إلى استلام الوقف إدارة 3 مدارس في "كويته" عاصمة إقليم بلوشستان. 

وقال: "مع استلامنا إدارة 3 مدارس في كويته، أكملنا استلام جميع المدارس العائدة للمنظمة في باكستان". 

وأشار إلى أن إجراءات استلام إدارة المدارس جرت بدون مشاكل. مضيفاً: "خلال اجتماعنا مع المعلمين أبلغونا عن رغبتهم في رؤية مدير تركي يتولى إدارتهم. يسرّهم العمل مع الأتراك". 

استلام وقف المعارف لمدارس "غولن" جاء بموجب قرار المحكمة العليا الباكستانية التي أدرجت في ديسمبر الماضي منظمة "غولن" ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية. 

وفي ديسمبر الماضي، أصدرت المحكمة العليا الباكستانية، قراراً طلبت فيه من وزارة الداخلية إدراج منظمة "غولن" على قائمة الإرهاب.

ومنتصف يوليو 2016، شهدت تركيا وعلى رأسها العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، محاولة انقلاب فاشلة نفّذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "غولن"، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية. 

وعقب المحاولة، أعلنت تركيا عن إنشاء "المعارف"، وأسندت إليها مهمة إدارة المدارس والمؤسسات التعليمية التي كانت مرتبطة بالمنظمة الإرهابية في الخارج، وإنشاء أخرى.

يشار إلى أن الرئيس التركي استقبل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان يومي 3 و4 من الشهر الجاري، في سياق تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين الطرفين.

يواصل وقف المعارف التركي  إقامة مدارس وفعاليات في 70 دولة مختلفة حول العالم.
يواصل وقف المعارف التركي إقامة مدارس وفعاليات في 70 دولة مختلفة حول العالم.

وتُلقي حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باللوم على غولن، رجل الدين الذي يعيش في منفى اختياري في الولايات المتحدة، في محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد في شهر يوليو من عام 2016، ومنذ ذلك الحين تسعى إلى إغلاق المئات من المدارس المرتبطة بغولن في أنحاء العالم أو الاستيلاء عليها.

توجد حوالي 250 مدرسة تابعة لمنظمة فتح الله في الدول الأوروبية والولايات المتحدة وأستراليا. ومعظم هذه الدول ترفض التنازل عن السيطرة على هذه المدارس للحكومة التركية.

ويواصل وقف المعارف التركي وبإشراف من رئاسة مجلس الوزراء، منذ تأسيسه قبل حوالي 3 أعوام، إقامة مدارس وفعاليات في 70 دولة مختلفة حول العالم.

وقد أنشأت وزارة التربية والتعليم التركية وقف المعارف كوقف تعليمي، ليتولى إقامة مدارس خارج البلاد، في خطوة تطرح بديلًا للمدارس التابعة لمنظمة "غولن".

وأسس الوقف ممثليات في 34 بلداً، وهو يمتلك حالياً، قرابة 100 مدرسة لمختلف المراحل التعليمية في 20 دولة، حيث يواصل أكثر من 10 آلاف طالب تحصيلهم العلمي في هذه المدارس.

والدول التي يمتلك فيها وقف المعارف التركي ممثليات هي: أفغانستان، ألبانيا، واستراليا، النمسا، البوسنة والهرسك، جيبوتي، تشاد، غابون، غامبيا، غينا، جورجيا، كازاخستان، كونغو الديمقراطية، جمهورية الكونغو الشعبية، كوسوفو، الكويت، مدغشقر، مقدونيا، مالي، منغوليا، موريتانيا، النيجر، باكستان، رومانيا، السنغال، سيراليون، الصومال، السودان، سوريا، تنزانيا، تونس.