يجب محاسبة زوجات مقاتلي داعش على مذبحة الأيزيديين

تذكرت هذه الأيام شهر أغسطس عام 2014، عندما استولى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على مدينة شنكال في كردستان العراق. سرعان ما انضممت إلى مجموعة من النشطاء الذين سارعوا لدعم الأيزيديين الذين فروا من شنكال، للمساعدة في إقامة مخيمات في العراق وتركيا. ولمدة تزيد على عام، عملت متطوعة في مخيمات الأيزيديين في كلا البلدين والتقيت بالعديد من النساء الأيزيديات وسمعت قصصاً مروعة. بعضهن تركن أطفالاً على جبل سنجار، وبعضهن تعرضن للاغتصاب على أيدي أفراد تنظيم الدولة الإسلامية، ثم تجنبتهن أسرهن نتيجة لذلك، وشاهدت بعضهن أفراد العائلات يُقتلون أمام أعينهن.
كانت أوقات عصيبة. كان هناك نقص في الغذاء والمياه. كانت المرأة الأيزيدية تبكي باستمرار، وما زالت أصواتها تتردد في أذني اليوم. كانوا يعرضون علي صوراً عائلية للحياة قبل تنظيم داعش، ويتحدثون معي عن الأيام الخوالي. قالت النساء الأيزيديات إن لديهن حياتهن القديمة قبل داعش وحياتهن الجديدة بعد داعش.
زرت قرى الأيزيديين بالقرب من مدينة الموصل. كانت قرية بعدرة ضمن هذه القرى وهي أكبر قرية للأيزيديين في تلك المنطقة. لجأت العديد من النساء والفتيات الأيزيديات إلى بعدرة خلال شتاء 2015، وقام برعايتهن شيخ أيزيدي يدعي مير عمار. كان ذلك خلال ليلة باردة في يناير 2015 عندما قابلت إيلوين، وهي امرأة أيزيدية تعرضت للاغتصاب عدة مرات على أيدي تنظيم داعش. اشترت عائلتها إيلوين من داعش، لكن تنظيم داعش لم يبيع شقيقاتها. أخبرتني إيلوين أن تنظيم داعش وضعهن في أحد المنازل في الموصل تحت حراسة زوجات مقاتلي داعش.
وقالت إن هؤلاء الزوجات ساعدن في بعض الأحيان أعضاء داعش في اغتصاب النساء الأيزيديات، وفي بعض الأحيان قمن بتعذيب النساء الأيزيديات. رسمت إيلوين خريطة للمنزل في الموصل حيث تم الإبقاء على شقيقاتها قسراً وطلبت مني المساعدة. أعطيتها إلى مركز حقوق الإنسان التابع لإقليم كردستان.
كانت الليالي طويلة في بعدرة. كنا ننام في غرفة كبيرة مع نساء وأطفال الأيزيديين. من الصعب وصف أصوات كوابيسهم أثناء الليل. لن أنسى أبداً تلك الليالي. كنت أستيقظ غالباً على أنينهم وأتطلع إلى أنوار الموصل، التي كان لا يزال يسيطر عليها تنظيم داعش، وأتساءل: "أين أنت الله؟"
هذا الأسبوع، أثناء مشاهدة مقاطع فيديو من قرية الباغوز السورية، حيث تقاتل قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد لانتزاع السيطرة على آخر منطقة خاضعة لسيطرة تنظيم داعش، تذكرت أيامي مع الأيزيديين. في مقاطع الفيديو هذه، نرى أفراد داعش وزوجاتهم لا يعبرون عن أي ندم على ما فعلوه بالأيزيديين. حتى أن بعض الزوجات يدافعن عن استعباد الأيزيديات ويقلن إن الإسلام يسمح بذلك. لا يوجد عراقيون وأتراك فقط وسط الزوجات، لكن هناك زوجات أيضاً من فنلندا وفرنسا والنرويج وأفغانستان وبريطانيا وكندا وهولندا وروسيا وبلجيكا وإندونيسيا والفلبين والبوسنة والشيشان ومن جنسيات أخرى.
في أحد مقاطع الفيديو، تتحدث فاطمة يلمظ، وهي زوجة من داعش تركية الأصل، وكانت متزوجة من خمسة مقاتلين مختلفين من داعش في خمس سنوات، بارتياح عن المذبحة والاغتصاب والنهب والسلب والقتل. قالت إنها انضمت إلى داعش لتعيش حياة مريحة. حياة مريحة تقتل فيها الآخرين!
في مقطع فيديو آخر نشرته صحيفة ديلي ميل، تدافع زوجة من داعش عن اغتصاب الجهاديين وقتلهم لنساء الإيزيديين، قائلة إن هذا الأمر "مسموح به في القرآن".
الآن، نرى أشخاصاً يناقشون ما إذا كان ينبغي تقديم هؤلاء الزوجات إلى المحكمة أم لا. تقول بعض الزوجات إنهن بريئات. أثناء الاستماع إلى هذه المناقشات، أتذكر أولئك الذين ضحوا بحياتهم لوقف داعش. أتذكر المقابر الجماعية المليئة بآلاف الأيزيديين. أتذكر النساء الأيزيديات اللائي تجاوزن الأربعين من العمر واللائي دُفنن أحياء لأنهن كان ينظر إليهن على أنهم بلا منفعة. أتذكر أطفال الأيزيديين الصغار الذين تم بيعهم وفقدوا عائلاتهم. أتذكر الأيزيديين الذين قُطعت رؤوسهم. أتذكر إيلوين وآخريات. صرخاتهن وأنينهن لا يزال صداه يتردد في أذني اليوم.
في الأسبوع الماضي، قالت امرأة أخرى فرت من الباغوز، إنها بريطانية اعتنقت الإسلام قبل سبع سنوات، وقالت إن الخلافة "لم تنتهِ بعد". دون تقديم زوجات داعش وأولئك الذين ساعدوا الجهاديين إلى العدالة، فلن ينتهي تنظيم داعش. لا يزال العديد من النساء والأطفال الأيزيديين محتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية، ولا يزالون ينتظرون الحرية والعدالة. الآلاف من الأيزيديين المدفونين في مقابر جماعية ينتظرون العدالة.
كل من دعم داعش، بمن فيهم الزوجات، كان لديه الخيار. لكنهم اختاروا أن يكونوا طرفاً في مذبحة، واختاروا أن يكونوا جزءاً من الإبادة الجماعية، واختاروا أن يكونوا إلى جانب الشر، وليس الخير.
إذا كان العالم يريد التوقف عن مشاهدة مثل هذه الفظائع، فيجب على المجتمع الدولي أن يحاسب مرتكبي هذه الجرائم.

 

الآراء الواردة في هذا المقال تمثل آراء الكاتبة ولا تعكس بالضرورة آراء موقع أحوال تركية.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/isis/isis-wives-must-be-held-accountable-yazidi-massacre
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.