Tiny Url
http://tinyurl.com/y6737dkp
مايو 10 2019

يوجيل: أردوغان مسؤول عن تعذيبي

برلين – عاد الصحافي دينيز يوجيل، الألماني من أصول تركية الى الواجهة من جديد مع تصريحات هاجم فيها الحكومة التركية.
واتهم الصحفي يوجيل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالمسؤولية عن تعذيبه خلال فترة اعتقاله في تركيا.
وتحدث مراسل صحيفة "فيلت" الألمانية في إفادته الكتابية أمام المحكمة الابتدائية في العاصمة الألمانية برلين اليوم الجمعة عن تعرضه للضرب والركل والإهانة والتهديد على يد مسؤولين في سجن "سيليفري" شديد الحراسة بالقرب من إسطنبول خلال الأيام الأولى التي قضاها في السجن.
يذكر أن يوجيل قضى عاما في الحبس في تركيا حتى تم الإفراج عنه في فبراير عام .2018ويتهم الادعاء العام التركي يوجيل بالترويج للإرهاب وإثارة الفتن.
 وغادر يوجيل تركيا بعد إطلاق سراحه، إلا أن قضيته لا تزال سارية في تركيا.
ووافقت المحكمة في تركيا على إمكانية إدلاء يوجيل بإفادات أمام قاض في ألمانيا في إطار المساعدة القضائية.
وجاء في الإفادة الكتابية، التي حصلت وكالة الأنباء الألمانية  على نسخة منها: "تعرضت للتعذيب في سجن سيليفري رقم 9 على مدار ثلاثة أيام... ربما بأمر مباشر من الرئيس التركي أو من الدائرة المقربة له، على أية حال كان هذا نتاج لحملة التحريض التي بدأها (الرئيس التركي) وتحت مسؤوليته. سواء هذا أو ذاك، فإن المسؤول الرئيسي عن التعذيب الذي تعرضت له اسمه رجب طيب أردوغان".
وقال يوجيل في رسالة سابقة في اثناء اعتقاله "هنا في السجن في سيليفري أنا في زنزانة انفرادية. هذا شاق جدا. البقاء وحيدا أقرب ما يكون لنوع من التعذيب".
وكانت منظمة العفو الدولية وصفت احتجاز يوجيل بدون دعوى جنائية بأنه انتهاك لحقوق الإنسان، وطالبت بالمزيد من الالتزام الدولي.
ووصف حزب اليسار الألماني المعارض اعتقال يوجيل بأنه فضيحة وانتقد الحزب ذلك وأشار الحزب إلى أن "الفضيحة الأكبر بكثير هي الموقف الخاضع من جانب الحكومة الاتحادية تجاه حرب أردوغان ضد الحرية وضد الأكراد".
ومن جانبها قالت النائبة البرلمانية عن حزب الخضر الألماني تابيا روسنر: "تركيا لم تعد دولة سيادة قانون، لأن هناك حق في محاكمة عادلة في أي دولة قانون. لابد أن تضع المحاكم نهاية لهذه الحالة اللاإنسانية المنتهكة للقانون".
وتابع زايبرت أن "الاعتقال الطويل الذي تعرض له يوجيل بدون دعوى وبدون بدء إجراءات تقاضي عادية، يمثل عبئا على العلاقات بين ألمانيا وتركيا".
وأضاف المركز في بيانه انه حسب وسائل الإعلام التركية فإن التهمة التي كانت قد وجهت للصحفي البالغ من العمر 43 سنة هي: "الترويج لجماعة إرهابية" وإثارة الرأي العام. 
كان يوجيل قد كتب تقارير في صحيفة "دي فيلت" ينتقد فيها الحكومة التركية.
وبحسب إحصائية لمنظمة "بي24" التركية غير الحكومية -وهي "منصة للصحافة المستقلة"- يقبع في تركيا أكثر من 150 صحفيا في السجن.
وتأتي تركيا في المرتبة رقم 155 في قائمة حرية الصحافة لمنظمة "مراسلون بلا حدود" من إجمالي 180 دولة.