يوميات الصحافة التركية: افتتاح جديد في أوسلو!

استمرت الصحف التركية الصادرة اليوم (29 مايو 2018) في تغطية أخبار المرشحين للانتخابات الرئاسية، على صعيد الوعود الانتخابية التي قطعوها على أنفسهم من جهة، أو تحليل الخطابات التي يلقونها على مسامع المواطنين في الميادين من جهة أخرى. وركزت الصحافة الموالية للنظام الحاكم اهتمامها على استهداف "تحالف الأمة"، الذي أسَّست له أحزاب المعارضة في مواجهة "تحالف الشعب" بقيادة حزب العدالة والتنمية، واصفة إيّاه بأنه مُجرّد "سطو أسود".
وكان مانشيت صحيفة "آيدنليك"، الذي تناول "الافتتاح الجديد" في أوسلو، هو الأكثر جذباً للانتباه بين العناوين الرئيسة الأخرى.
تناول الخبر، الذي جاء تحت عنوان "جهود دؤوبة قبل الافتتاح"، تكثيف العمل في معهد التنمية الديموقراطية؛ من أجل إعادة افتتاح المعهد مرة أخرى. وأفردت الصحيفة، في تفاصيل الخبر، مساحة لعبارة "استضاف المعهد هيئة الحكماء قبل يومين"، وأشارت إلى أنه سبق أن عقد المعهد لقاءات أخرى مع كليجدار أوغلو، وأعضاء ينتمون لحزب العدالة والتنمية.
ذكر الخبر أيضاً أن أورال شَليلر، ونيهال بَنجيسو كاراجه، وقادر إينانير كانوا من بين أعضاء الوفد الذي حضر إلى المعهد.

يوميات الصحافة التركية

وتحت مقال بعنوان "آخر جنود الوصاية!"، أشارت صحيفة "ستار" إلى التحالف بين حزب الشعب الجمهوري، وحزب السعادة، والحزب الصالح، وأطلقت اسم "ممثلي الوصاية" على رؤساء هذه الأحزاب كليجدار أوغلو، وأكشينار، ومحرم إينجه، وكرم الله أوغلو.
وأفردت الصحيفة مساحة، في معرض تناولها للخبر، لعبارة "أصبح "تحالف الفوضى" هو الأمل لعودة البيروقراطية، وفرض وصاية العسكر. لقد تقدمت أحزاب الشعب الجمهوري، والسعادة، والحزب الصالح، وحليفهم السري، حزب الشعوب الديموقراطي، بوعود جوفاء؛ تستهدف العودة بتركيا إلى عهدها الماضي، ووقف المشروعات العملاقة التي يدشنها حزب العدالة والتنمية".

يوميات الصحافة التركية

واهتمت صحيفة "يني شفق" بالبيان الانتخابي الخاص بحزب الشعب الجمهوري. وأفردت مساحة في الخبر، الذي جاء تحت عنوان "وعود 28 فبراير" لعبارة "أعلن حزب الشعب الجمهوري بيان 24 يونيو مسترشداً بالإجراءات التي فرضها الانقلاب في 28 فبراير". وجاء في هذا البيان، الذي أطلق عليه صيغة 1+8+4 تطبيق نظام تعليمي مستمر لمدة ثماني سنوات؛ يقضي تماماً على مدارس "الأمة والخطباء" في تركيا، والملاحظ أن قائمة "الوعود" التي قدمها حزب الشعب الجمهوري كانت تضم عدداً كبيراً من المشروعات التي نفذها بالفعل حزب العدالة والتنمية.
وإلى جانب الخبر الرئيس، أفردت الصحيفة مساحة صغيرة لخبر آخر في السياق ذاته؛ حمل عنوان "حزب العدالة والتنمية قام بالتنفيذ، وهم يكتفون بالوعود".

يوميات الصحافة التركية

وعلى الجانب الآخر، اهتمت صحيفة "جمهورييت" بالأوضاع الاقتصادية الصعبة، التي تشهدها تركيا في هذه الأيام، وأفردت مساحة كبيرة في صدر صفحاتها لعنوان "معايير لندن"؛ تناولت خلاله خطة الحكومة لجذب المستثمر الأجنبي.

وأشارت الصحيفة، في معرض تناولها للخبر، إلى تصريح رئيس البنك المركزي، مراد جتين كايا، ونائبه المسؤول عن الشؤون الاقتصادية، محمد شِيمشَك، أدليا به في لقاء عقداه مع المستثمرين قبل توجههما إلى لندن، حيث قالا "نقوم في الوقت الحالي بالخطوات الضرورية، وسنستمر على نهجنا هذا في المستقبل"؛ في رسالة إلى عالم المال والأعمال، تزامناً مع حملة للبنك المركزي في ذات الشأن.
 
يُمكن قراءة المقال باللغة التركية أيضاً:
https://ahvalnews6.com/tr/medya-gunlugu/medya-gunlugu-osloda-yeni-acilim-sureci