مايو 18 2018

36% من الألمان يرغبون بحرمان لاعبين من أصل تركي من مونديال روسيا

برلين - أعرب أكثر من ثلث الألمان (36 %) خلال استطلاع أجري بينهم عن تأييدهم لحذف اسم لاعبي كرة القدم مسعود أوزيل وإلكاي جوندوجان من قائمة المنتخب المشارك في بطولة كأس العالم بروسيا خلال الصيف الجاري، وذلك نظرا لالتقاطهما صورا جماعية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
أجرى الاستطلاع معهد إمنيد لقياسات الرأي لصالح صحيفة "دي فيلت" الألمانية. لكنّ 57 % من المشاركين في الاستطلاع قالوا إن هذا أمر غير ضروري.
وكان كلّ من أوزيل وجوندوجان وهما ألمانيان من أصول تركية قد أهديا الرئيس أردوغان زي فريقيهما أرسنال ومانشستر سيتي خلال لقاء به في لندن يوم الأحد الماضي.
ونتيجة لذلك انتقد العديد من الساسة والرياضيين الألمان نشر حزب أردوغان لهذه الصور انتقادات حادة.
وقال متحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الاجتماع "أثار تساؤلات وتسبب في سوء فهم".
وكان رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم وجّه انتقادات لمسعود أوزيل وإيلكاي غوندوغان بسبب لقائهما المثير للجدل مع أردوغان، بالقول إن اللاعبين "سمحا لنفسيهما بأن يُساء استغلالهما لصالح حملة أردوغان الانتخابية".
وكان المدير الفني للفريق الألماني يوآخيم لوف استدعى اللاعبين يوم الثلاثاء الماضي لضمهما لصفوف الفريق بصفة مبدئية.
ورد لوف على سؤال عن نيته في إقصاء اللاعبين من صفوف فريق كرة القدم الألماني المشارك في بطولة العالم، بقوله: "بالتأكيد لا، ولم أفكر في ذلك ولا ثانية واحدة".
كان استطلاع سابق أعد لبوابة الأخبار "تي أون لاين دي إي" الألمانية أوضح يوم الثلاثاء الماضي أنّ 70 % من الألمان اعتبروا لقاء لاعبي الكرة برجل السياسة أمرا "غير مقبول مطلقا"، بينما قال 6% إن اللقاء مقبول "تماما" أو "إلى حد كبير".
من جهة أخرى فإنّ الاجتماع مع أردوغان يُعدّ حساسا للغاية حيث أن تركيا هي منافس لألمانيا في السعي لاستضافة بطولة الأمم الأوروبية يورو 2024، وسوف تتحدد الدولة المضيفة من جانب الاتحاد الأوروبي للعبة في سبتمبرالقادم.
راينهارد جريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم قال إنّ "الاتحاد الألماني يحترم بالطبع الموقف الشخصي للاعبين المنحدرين من أصول مهاجرة.. ولكن كرة القدم والاتحاد الألماني يتمسكان بقيم لا تحظى باحترام كافٍ من جانب السيد أردوغان".
وأضاف جريندل إنه "لم يكن أمرا جيدا أن يساء استخدام لاعبي منتخبنا لصالح حملته الانتخابية".
أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الألماني قال إن أوزيل وغوندوغان "لم يكونا على وعي برمزية ومعاني هذه الصورة، لكننا بالطبع لا نوافق على تصرفهما".
وأضاف "ليس لدي أي شكوك إزاء الولاء الواضح لمسعود وإيلكاي إزاء اللعب للمنتخب الألماني، والالتزام بقيمنا".
وقالت ليندا تيوتبرج المتحدثة باسم شؤون الهجرة في الحزب الديمقراطي الحر (إف.دي.بي) إن لقاء أردوغان "كان لعبة خاطئة وهدفا عكسيا بالنسبة لكل من ينادون باللعب النظيف الأكثر ديمقراطية في تركيا".