يناير 28 2018

40 شركة تركية جديدة تغزو السوق القطرية

الدوحة - كشفت غرفة قطر، في بيان لها الأحد، عن قرب إبرام العديد من الشراكات التجارية الجديدة بين الدوحة وأنقرة.
وأوضحت الغرفة أن هناك العديد من الفرص الاستثمارية في قطر التي يمكن استغلالها من جانب المستثمرين الأتراك.
وزاد البيان: "هناك رغبة حقيقية لدى رجال الأعمال القطريين في إقامة تحالفات وشراكات تجارية مع الجانب التركي".
جاء ذلك، خلال لقاء جمع راشد بن حمد العذبة عضو مجلس إدارة غرفة قطر، مع وفد تجاري تركي برئاسة زكريا أصلان، عضو البرلمان التركي.
وذكر البيان، أن توقيع اتفاقيات التعاون بين غرفة قطر واتحاد الغرف التجارية التركية، يمهد لإقامة مزيد من التعاون بين الجانبين، وخلق أرضية خصبة لتأسيس المزيد من المشروعات المشتركة بين البلدين.
من جانبه، أشار زكريا أصلان، إلى وجود نية لدى العديد من رجال الأعمال الأتراك لتأسيس شركات في قطر بالشراكة مع مستثمرين قطريين، في مختلف القطاعات الاقتصادية، وفق المصدر ذاته. 
وتابع أصلان: "الشركات التركية تمتلك تكنولوجيا صناعية متطورة، وترغب في نقل هذه التكنولوجيا إلى قطر من خلال إقامة مصانع وشركات جديدة". 
ولم يقدم البيان تفاصيل إضافية حول زيارة الوفد الى قطر.
ودخلت نحو 40 شركة تركية السوق القطرية في أعقاب المقاطعة التي فرضت على الدوحة من طرف دول عربية، إلى جانب 400 شركة كانت تعمل من قبل.
وفي 5 يونيو الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية لاتهامها بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه الأخيرة. 
يُذكر أنّه قد بلغت قيمة الصادرات التركية إلى قطر 421 مليون دولار، خلال 2016. وزدادت قيمة الصادرات 84 في المئة على خلفية المقاطعة التي تواجهها قطر من دول خليجية، لتصل إلى 165 مليون دولار خلال 3 شهور فقط، وتهدف تركيا لزيادة هذا الرقم 4 أضعاف خلال 2018.
وفي خطوة جديدة من تركيا تهدف لاستغلال الأزمة الخليجية وفقاً لمصالحها الخاصة، وبشروط ومعايير باهظة، تمّ في العاصمة القطرية مؤخراً، تدشين أكبر متجر إلكتروني، تحت شعار "من تركيا إلى باب منزلك"، ضمن جهود تطوير التعاون التجاري بين أنقرة والدوحة، ومساعي الحكومة التركية لجعل قطر تدفع ثمن مواقفها المؤيدة لها ومُساندتها العسكرية والدبلوماسية.
ويأتي هذا المتجر الإلكتروني "السوق التركي"، كمنصّة حديثة للتجارة الالكترونية لـ 100 ألف سلعة تركية؛ ويقوم المستهلك بالشراء عبر الموقع والمتجر، ويتم توصيل البضاعة إلى باب المنزل في الدوحة عبر بريد قطر.

40 شركة تركية جديدة تدخل السوق القطرية