سبتمبر 17 2019

ادانة مغنية بتهمة إهانة أردوغان

اسطنبول – لم تفلح اية مساع لأنقاذ مغنية كردية ألمانية من السجن الذي تقبع فيه منذ مدة ليست قصيرة بسبب تهم متناقضة وغير منطقية.

فقد أدانت محكمة في مدينة اسطنبول التركية، مغنية كردية ألمانية مسجونة بالفعل بتهمة الإرهاب، بإهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأصدرت المحكمة في مدينة اديرني غربي تركيا حكما على المغنية هوزان كاني(اسم فني) بالسجن لمدة عام و خمسة أشهر مع إيقاف التنفيذ، وذلك وفقا لما صرحت به نيروز اكالان، محامية المغنية، لوكالة الأنباء الألمانية.

وأوضحت المحامية أن سبب الدعوى كان رسم كاريكاتيري للرئيس التركي، جرى نشره على صفحة باسم كاني على فيسبوك، وأضافت المحامية أن موكلتها لم تنشئ هذه الصفحة.

وكان قد صدر حكم على كاني، المنحدرة من مدينة كولونيا، في نوفمبر الماضي بالسجن لمدة تزيد عن ستة أعوام لإدانتها بالانتماء إلى حزب العمال الكردستاني المحظور، وقد جاء صدور هذا الحكم استنادا إلى محتويات مزعومة لها على فيسبوك وتويتر.

وكان قد أُلْقِي القبض على كاني في مدينة اديرني يونيو العام الماضي قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وهي تقبع في السجن منذ ذلك التاريخ.

كانت كاني قد أيدت ندوة انتخابية في اديرني لحزب الشعوب الديمقراطي القريب من الأكراد.

تجدر الإشارة إلى أن كاني لها جذور كردية لكنها لا تحمل سوى الجنسية الألمانية.

وكان قد أُلْقِي القبض على جونول أورس، شقيقة كاني، في الأسبوع الماضي في اديرني لاتهامها بمحاولة عبور الحدود بطريقة غير مشروعة.

وفرضت السلطات التركية على جونول حظر سفر إلى الخارج بسبب اتهامها بالإرهاب.

وكانت السلطات قد منعت جونول أورس من مغادرة تركيا منذ مايو بزعم أنها عضو في منظمة إرهابية.

وتم احتجازها لفترة قصيرة بمطار صبيحة كوكجن في اسطنبول في وقت سابق من ذلك الشهر. وكانت أورس في اسطنبول لرؤية والدتها المسجونة، واسمها الفني هوزان كين.

وقالت المحامية نوروز أكالين إن المرأة متهمة بمحاولة عبور الحدود بطريقة غير شرعية، ويتم احتجازها في سجن نسائي بمدينة أدرنة شمال غربي تركيا.

وتم منع أورس من السفر بزعم مشاركتها في احتجاج عام 2012 في كولونيا من جانب حزب العمال الكردستاني المحظور. وهي تحمل الجنسيتين الألمانية والتركية.

وحكم على والدتها في نوفمبر الماضي بالسجن ستة أعوام وثلاثة أشهر لعضويتها في حزب العمال الكردستاني، وقد اعتقلت في يونيو  2018 في أدرنه بعد أن أوقفت الشرطة حافلة كانت تستقلها، أثناء حملة لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد.

وقضت محكمة تركية، في نوفمبر 2018، بالسجن لمدة ستة أعوام وثلاثة أشهر بحق المغنية  وأعلنت المحكمة التركية في مدينة أدرنة غربي البلاد الحكم ، بحسب ما ذكرته محامية المغنية نيروز أكلين لوكالة الأنباء الألمانية .