إدلب تشتعل بالقصف الصاروخي وحرب التظاهرات

دمشق - تعرضت عربات عسكرية تابعة للجيش التركي لقصف بقذائف صاروخية في محافظة إدلب شمال غرب سورية اليوم الجمعة .
وقالت مصادر في المعارضة السورية "أن حاجزاً للقوات الحكومية السورية في قرية كفر بطيخ جنوب شرق مدينة أريحا أطلق قذائف صاروخية على عربات عسكرية تركية قرب قرية معرزاف التي تبعد عن مكان الحاجز بحالي 3 كيلومترات، ما أدى لاحتراق واحدة وإعطاب الثانية".
وأكد المصدر لوكالة الأنباء الألمانية "لم يتعرض الجنود الأتراك لإصابات خطرة وحاولت السيارات الأخرى الالتفاف وتجنب القصف الصاروخي ".
وجددت قوات النظام السوري قصفها الصاروخي على منطقة “بوتين – أردوغان” بعد منتصف ليل أمس وصباح اليوم، حيث استهدفت مناطق في الفطيرة وكنصفرة وسفوهن وفليفل وبينين بريف إدلب الجنوبي، والسرمانية في سهل الغاب شمال غرب حماة، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
وأوضح المصدر أنّ "الطريق الذي تعرضت له الآليات العسكرية التركية هو طريق اعتيادي للقوات التركية التي تتجه من مدينة أريحا إلى معرة النعمان". واعتبر المصدر القصف الذي تعرضت له القوات التركية هو "للضغط عليها بعد فشل المباحثات التي جرت بين الروس والأتراك منذ أيام في أنقرة، لخروج نقاط المراقبة التركية المتواجدة في محافظتي حماة وإدلب والتي أصبحت تحت سيطرة القوات الحكومية السورية، والتي دفعت المئات من مؤيديها للتظاهر يوم أمس أمام النقاط التركية للمطالبة بالرحيل".
إلى ذلك قالت مصادر محلية في محافظة إدلب إنّ "رتلا عسكريا تركيا دخل اليوم الجمعة عبر معبر كفرلوسين في ريف إدلب الشمالي، يضم عربات مصفحة لنقل الجنود واخرى تحمل مواد لوجستية باتجاه المواقع التركية في ريف إدلب الجنوبي".
وبحسب تصريحات المسؤولين الأتراك يبلغ عدد عناصر القوات التركية في مناطق سيطرة المعارضة شمال غرب سورية أكثر من 15 ألف جندي إضافة إلى مئات من الدبابات والعربات العسكرية.
من جهة أخرى، وفي أعقاب تظاهرات أمس المؤيدة للنظام السوري والتي طالبت بانسحاب الجيش التركي، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج عدة مظاهرات في مناطق جسر الشغور وبابسقا وكللي ومدينة إدلب وبسنقول وأمام القاعدة التركية في منطقة المسطومة في محافظة إدلب، وذلك تأييداً لوجود القوات التركية داخل الأراضي السورية، حيث رفع المتظاهرون الأعلام التركية بجانب علم “الثورة السورية”، وهتفوا بشعارات تطالب القوات التركية والفصائل بطرد قوات النظام من المناطق التي سيطروا عليها بفعل العمليات العسكرية الأخيرة، وأكدوا على ضرورة عودة المهجرين إلى مناطقهم.
وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الأربعاء، تفريق مجموعات هاجمت إحدى نقاط المراقبة في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب، شمالي سوريا.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أن مجموعات ترتدي ملابس مدنية، تابعة للنظام السوري، اقتربت من نقاط المراقبة التركية 3 و4 و5 و6 و7 و8 و9.
وأضافت أن مجموعة هاجمت النقطة التركية رقم 7، مشيرة أنه بعد اتخاذ الإجراءات تفرقت المجموعات ولم تقع أي إصابات أو أضرار في نقاط المراقبة.