أضرار اقتصادية تجبر تركيا على تخفيف إجراءات مكافحة كورونا

أنقرة - خففت تركيا من جديد الإجراءات التي تهدف للحد من انتشار فيروس كورونا اليوم الاثنين بتحركات شملت رفع جانب من العزل العام الذي يفرض في عطلة نهاية الأسبوع وفتح المطاعم أمام عدد محدود من الزبائن.

وتأتي هذه التطورات بينما تكابد تركيا للخروج من أسوأ أزمة اقتصادية تفاقمت مع موجة وبائية خطيرة في الأشهر الأخيرة، فيما يستهدف تخفيف القيود السابقة على التنقلات ومختلف الأنشطة إعادة تنشيط القطاع السياحي الذي تضرر بشدة مع تعليق العديد من الدول السفر للوجهة التركية.

لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن تخفيف الإجراءات، يتي نتيجة تراجع أعداد الإصابات بفيروس كورونا وسيسري اعتبارا من يوم غد الثلاثاء. وبموجب القواعد الجديدة سيتم تأخير حظر التجول اليومي المفروض على مستوى البلاد بواقع ساعة ليبدأ من العاشرة مساء.

وأوضح اليوم الاثنين عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة، إن المطاعم والمقاهي التي أغلقت أبوابها لعدة أسابيع ولم تقدم سوى خدمات تسليم الوجبات للخارج سيتم السماح لها بفتح أبوابها من السابعة صباحا وحتى التاسعة مساء على مدار الأسبوع فيما عدا يوم الأحد، خلال شهر يونيو.

وأعلن أن حظر التجوال سيستمر طوال يوم الأحد وسيكون من الساعة العاشرة مساء حتى الـساعة الخامسة صباحا من يوم الاثنين وحتى يوم السبت، وفقا لوكالة بلومبرغ للأنباء.

كما ستعيد قاعات الرياضة والحدائق فتح أبوابها في يونيو وسيتم السماح بإقامة حفلات الزفاف ولكن وفقا لشروط معينة.

وستتم إعادة تقييم القيود في شهر يوليو في ظل التغيرات في أعداد الإصابات اليومية والوفيات بفيروس كورونا

وكان أردوغان قد رفع كل القيود الاجتماعية فعليا في مارس الماضي، لكنه تراجع عن الخطوة في أبريل عندما تجاوز عدد الإصابات المسجلة يوميا 60 ألف حالة، مما جعل تركيا تحتل المركز الثاني عالميا لبعض الوقت. وفُرض عزل عام جزئي من نهاية أبريل حتى 17 مايو.

ولفت إلى أنه سيعاد النظر في القيود ونطاقها بحسب التغيرات في أعداد الإصابات والوفيات والتقدم في برنامج التطعيم بلقاحات كورونا، وستعلن قرارات جديدة بخصوص شهر يوليو المقبل وفق المستجدات.

كما أشار إلى أن استمرار التراجع النسبي في أعداد الوفيات والإصابات خلال الأسبوعين الأخيرين، (عقب الإغلاق التام لنحو 3 أسابيع) يدل على نجاعة التدابير المتخذة، وإن لم يكن الانخفاض بالمستوى المنشود.

وأعلن الرئيس لتركي كذلك أن "لقاح كورونا المحلي سيكون جاهزا قبل نهاية العام إن شاء الله"، لافتا إلى أن بلاده في المرتبة العاشرة على صعيد العالم من حيث تطعيم مواطنيها، رغم أن لقاحها المحلي لم يجهز بعد، مضيفا أنه "سيتم تسخير كافة الإمكانات لتكثيف التطعيم في يونيو".

وأكد أنه يتم العمل على ضمان وصول أكبر كمية ممكنة من اللقاحات المستوردة التي أبرمت صفقات بشأنها مثل 'بيونتيك' و'سينوفاك' و'سبوتنيك - في'، خلال يونيو.

وسجلت تركيا اليوم الاثنين 6493 إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد أن سجلت في الفترة الأخيرة قفزات قياسية في الإصابات والوفيات بكورونا.

ورغم إعلان تخفيف القيود، إلا أن هذه الإجراءات لم تمنع روسيا من الإبقاء على حظر الرحلات الجوية إلى تركيا وتنزانيا حتى 21 يونيو.

و قال فريق عمل مكافحة فيروس كورونا في روسيا اليوم الاثنين إن موسكو قررت استئناف الرحلات الجوية إلى لندن اعتبارا من الثاني من يونيو وذلك بفضل تحسن وضع وباء كوفيد-19 لكنها تستثني تركيا من هذا القرار.

وذكر الفريق الروسي أنه ستكون هناك ثلاث رحلات جوية أسبوعيا من موسكو إلى لندن. كما قررت روسيا استئناف عدد محدود من الرحلات المنتظمة إلى بلدان أخرى من بينها النمسا والمجر ولبنان وكرواتيا.