اعفاءات ضريبية متوقعة لدعم الشركات المتضررة

أنقرة – مع تصاعد ازمة فايروس كورونا وتأثيراتها المتوقعة على الاقتصاد التركي، تسعى حكومة العدالة والتنمية للحد من خسائر الشركات واوضاعها المتفاقمة من خلال تقديم نوع من الاعفاءات الضريبية.

وقالت مصادر اقتصادية إن تعديلات اللوائح الضريبية قد يت اقرارها قريبا، حيث ستقرر الحكومة كيفية مساعدة الشركات والشركات الصغيرة خاصة في قطاعي التصدير والسياحة التي تضررت أكثر من غيرها.

 وأعلنت وزارة الخزانة والمالية ، أنها سوف تعلن  عن إجراءات للحد من الأثر الاقتصادي لتفشي فيروس كورونا.

وقال وزير الخزانة والمالية، بيرات البيرق، في تدوينة على تويتر إن الرئيس، رجب طيب أردوغان، سيعلن عن الخطوات التي سيتم اتخاذها هذا الأسبوع.

وقال أحد المصدرين، الذي طلب عدم ذكر اسمه: "قد تطرح بعض اللوائح الضريبية على جدول الأعمال ولكن لم يتم اتخاذ قرار نهائي، مضيفًا أن الحكومة ستقدم دعمًا جادًا لمساعدة الشركات".

وقال المصدران إن سداد الديون قد يتأخر أو يؤجل أيضًا، مضيفين أنه من المتوقع أن يتخذ البنك المركزي  وهيئة التنظيم والإشراف البنكي إجراءات في هذا الصدد.

.ويواجه المصدرون الأتراك تراجعًا في الطلب في أوروبا، أكبر سوق لهم، الذي يعاني الوباء.

وقال وزير المالية بيرات البيرق إنه سيتم اتخاذ إجراءات لضمان استمرار حركة الأسواق، مضيفًا أنه سيتم تقديم الدعم لجميع قطاعات الاقتصاد بدءًا من المتضررين.

وارتفعت حصيلة الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19-) في تركيا إلى أربع حالات، فضلا عن ارتفاع الإصابات المؤكدة إلى 359 حالة.

وأصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرارا، تنشره الجريدة الرسمية اليوم الجمعة، بتأجيل جميع الفعاليات العلمية والثقافية والفنية في أنحاء البلاد حتى نهاية شهر أبريل المقبل، في محاولة لاحتواء انتشار الوباء.

وأعلن أردوغان الأربعاء عن حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 100 مليار ليرة (4ر15 ملياردولار) للتخفيف من تداعيات وباء كورونا المستجد.

وتشمل "حزمة درع الاستقرار الاقتصادي” التي تتألف من 19 بندا تأجيل سداد ضريبة القيمة المضافة، ودفعات أقساط الضمان الاجتماعي لمدة ستة أشهر للقطاعات الحيوية مثل السيارات والتجزئة والنقل والمنسوجات والترفيه.

كما أعلن أردوغان خفض ضريبة القيمة المضافة من 18 في المئة إلى 1 في المئة على الرحلات الجوية الداخلية، وقال إن الشركات المعرضة للخطر يمكنها تأجيل دفع أقساط الفائدة على القروض لمدة ثلاثة أشهر، على الأقل.

كما تعهد الرئيس التركي في كلمة للأمة بعد اجتماع لمجلس الوزراء وممثلي المنظمات غير الحكومية في العاصمة أنقرة، بدعم المصدرين والشركات الصغيرة والمتوسطة.

ودعا أردوغان مواطني بلاده إلى عدم الخروج من منازلهم لمدة ثلاثة أسابيع إلا في حالات الضرورة القصوى والحد من اللقاءات الاجتماعية حتى يختفي هذا التهديد.