إغلاق تام في كافة الولايات التركية يشمل إجازة عيد الفطر

إسطنبول – فيما أعلن الادعاء التركي إصابة 82 سجينا بفيروس كورونا في سجن بإسطنبول، فرضت الحكومة أول إغلاق تام في كل أنحاء البلاد قبل عيد الفطر الذي يبدأ غدا الأحد من أجل احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد.
وبدأ منتصف ليل الجمعة/السبت، سريان حظر تجوال جزئي لمدة 4 أيام تشمل عيد الفطر، في كافة الولايات التركية، ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا.
وبحسب تعميم نشرته وزارة الداخلية، يستمر حظر التجوال الجزئي من 23 مايو الجاري وحتى 26 مايو.
ويوضح التعميم أن محلات بيع الأغذية والخضروات والفواكه واللحوم والبقوليات ستفتح اليوم السبت من الساعة العاشرة صباحا وحتى الخامسة مساء، حسبما أفادت وكالة أنباء الأناضول التركية.
وستغلق هذه المحلات أبوابها خلال أيام عيد الفطر من 24 وحتى 26 مايو، مع إيقاف خدمة التوصيل إلى المنازل.
وفي فترة الحظر، ستواصل الأفران ومحلات الحلويات عملها مع خدمة التوصيل إلى المنازل.
وأعفى التعميم المسنين فوق 65 عاما من حظر التجول لمدة 6 ساعات أول أيام العيد غدا الأحد من الساعة 1400، حتى الساعة 2000، شرط الامتثال لقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، وأن يقتصر الخروج ضمن نطاق منطقة المنزل.
وسمح التعميم للأشخاص المرافقين لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة، بالخروج أول أيام العيد، وسيتم توفير وسائل نقل خاصة من قبل قائمقام المناطق حال الطلب.
وخلال أيام الحظر، تواصل المؤسسات الطبية الحكومية والخاصة عملها، والصيدليات ومراكز الطب البيطري، ودور رعاية المسنين ومراكز التأهيل والطوارئ ومراكز إدارة الطوارئ والكوارث ومكاتب مجموعة "الوفاء للدعم الاجتماعي" والعديد من هيئات الإغاثة الإنسانية.
وشدّد التعميم على أن المخالفين لحظر التجوال، ستفرض عليهم عقوبة إدارية مالية بموجب المادة 282 من قانون السلامة الصحية العامة.
وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت تركيا ارتفاع حصيلة إصابات كورونا إلى 154 ألفا و500، والوفيات إلى 4 آلاف و276، في حين بلغ عدد المتعافين 116 ألفا و111 شخصا.
على صعيد آخر، أعلن رجال الادعاء في تركيا الجمعة إصابة 82 نزيلا بسجن سيليفرى، الذي يخضع لحراسة أمنية مشددة، في اسطنبول بفيروس كورونا المستجد.
وجاء في بيان مكتوب صادر عن مكتب كبير ممثلي الادعاء اليوم، أن النزلاء يتلقون حاليا العلاج، وأنهم "في حالة صحية جيدة" .
وأشار البيان إلى أنّه تمّ نقل عشرة نزلاء إلى المستشفى، بينما تم عزل الباقين في السجن.
وأعلنت تركيا عن إصابة 120 سجينا في أربعة سجون بفيروس كورونا المستجد في 28 إبريل الماضي، ولكنها لم تكشف عن أماكن هذه السجون.
وكانت تركيا قد بدأت منذ منتصف شهر إبريل في الأفراج عن نحو90 ألف نزيل في إطار عفو جماعي للحدّ من انتشار فيروس كورونا بالسجون.
وانتقدت منظمة العفو الدولية تركيا بسبب استثنائها السياسيين المعارضين والصحفيين والأكاديميين ونشطاء حقوق الإنسان من هذه الإجراءات.