احتجاج شعبي ضد بيع الأسلحة الألمانية الى تركيا

برلين - تخوض تركيا صراعات مسلحة على العديد من الساحات فهي تتدخل في ليبيا وتقاتل الاكراد والنظام السوري في سوريا وتقتل عناصر حزب العمال الكردستاني في العراق وتنشر قوات تركية في القرن الافريقي وفي الصومال وقطر، وخلال ذلك فإنها تستخدم في عملياتها اسلحة مستوردة من المانيا وهو ما كان موضع احتجاج في برلين.

فقد نظم مناهضون للتسلح احتاجا أمام الهيئة الاتحادية للشؤون الاقتصادية والرقابة على التصدير في ولاية هيسن الألمانية.

وذكرت المتحدثة باسم مجموعة الاحتجاج اليوم الثلاثاء أنهم شاركوا في الاحتجاج أمام مقر الهيئة في مدينة إشبورن للتنديد بالتصاريح التي تصدرها السلطات المختصة في ألمانيا لتصدير بضائع تسليح إلى دول مثل تركيا والمكسيك ودول اخرى.

وأوضحت المتحدثة أن شركات الأسلحة الكبيرة تستفيد من استخدام الأسلحة الألمانية في كثير من مناطق الأزمات والحروب.

ومن جانبه، قال متحدث باسم الهيئة إن المحتجين تجمهروا على وجه الخصوص أمام المدخل الرئيسي للمبنى وفي ردهته، وأضاف: "تم القرع على طبول وجلب لافتات"، مضيفا أن معظم العاملين استطاعوا مباشرة عملهم على نحو طبيعي تماما.

وذكر المتحدث أن رئيس الهيئة، تروستن زافاريك، ألغى مواعيده المحددة لصباح اليوم، ومستعد للتحدث مع النشطاء.

ولتركيا سجل من الخلافات مع المانيا في العديد من القضايا ومنها قضايا التسليح.

فقد ثبت بالحقائق ان اردوغان كان قد سمح بتسليح جماعات ارهابية تعود لتنظيم داعش الارهابي بأسلحة المانية الصنع ومنها دبابة ليوبارد.

وكشف استطلاع حديث للرأي أنّ 91% من الألمان يُعارضون توريد أسلحة لتركيا، بينما أيّد ذلك 5% فقط.
وتحدثت صحيفة "بيلد" الألمانية عن احتمالية تسليم تلك الدبابات من الجانب التركي إلى متمردين وارهابيين يتواجدون على الارض السورية.
وكانت  تركيا قد استخدمت خلال الهجوم على شمالي سورية دبابات ألمانية من طراز "ليوبارد 2" دعما لجماعات مسلحة ارهابية هناك.
يذكر أن الجيش الألماني كان قد قام بتوريد 354 مدرعة من طراز ليوبارد2 ، دون فرض شروط على استخدامها. وتم فقط منع تركيا، العضو بحلف شمال الأطلسي "ناتو"، من بيعها لطرف ثالث أو تزويده بها.
وأظهر مقطع فيديو نشرته جماعة ارهابية تطلق على نفسها "جيش الإسلام"، مشاهد من تقدم القوات التركية ضد وحدات حماية الشعب الكردي في شمالي سورية قرب قرية باب الخير، وظهرت أيضا دبابة ليوبارد 2 علمت وكالة الأنباء الألمانية أنها مما تم تصديره إلى تركيا.

وسبق وأن استخدمت تركيا الدبابات القتالية الألمانية ليوبارد 2 في العملية العسكرية التركية  غصن الزيتون في عفرين العام 2018 ضدّ المُقاتلين الأكراد.
وحينها صرّح وزير الخارجية الألماني بأنّ بلاده علقت قرارا مثيرا للجدل بشأن تحديث دبابات ليوبارد الألمانية التي يمتلكها الجيش التركي.

وكانت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل قد اعلنت في شهر اكتوبر من العام الماضي، وفي كلمة لها أمام البرلمان الألماني بوندستاج إن العملية العسكرية التركية ضد وحدات حماية الشعب الكردية في شمالي سورية تعد "مأساة إنسانية ذات تداعيات جيوسياسية كبرى".

وأضافت المستشارة الألمانية : "ولهذا السبب فإن الحكومة الألمانية -في ظل الظروف الحالية- لن تورد أية أسلحة إلى تركيا".