إحياء ذكرى اغتيال المفكر الكردي موسى عنتر في ديار بكر

أقيم حفل في مدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا، لإحياء ذكرى وفاة الكاتب الصحفي الكردي الراحل موسى عنتر، الذي اغتيل قبل 27 عاماً.

وذكر موقع (بيانت) أن مبادرة الصحفي الحر أقامت حفلاً في الموقع الذي قتل فيه عنتر عام 1992.

ويشتهر موسى بلقب "العمّ موسى"، وهو لفظ يستخدم باللغة الكردية للتعبير عن الاحترام والتقدير للشخص المكنّى به. وكان عنتر أحد أقوى المدافعين عن حرية الأكراد وثقافتهم طوال حياته.

ويقول عنتر في مذكراته "أنا شاهد حي على تاريخ تركيا الحديث. هل أنا مجرد شاهد؟ لا بل أنا مدافع وضحية أيضاً". وتعرض عنتر لقمع الدولة في سن مبكرة، نتيجة لرفض تركيا هويته وثقافته التركية.

وكان عنتر هدفاً لمحاكمات ومضايقات من جانب هيئات إنفاذ القانون، بالإضافة إلى المعاملة السيئة والتعذيب، والتهديد بالقتل خلال حياته.

اعتاد عنتر أيضاً أن يكون ضحية لكل تدخل عسكري في تركيا. وقد سُجن عدة مرات وأُرسل إلى المنفى خلال العقود التي سبقت اغتياله في 20 سبتمبر 1992.

وحتى وقت مقتله في سن الثانية والسبعين، ظل عنتر يعمل على إظهار هوية وثقافة شعبه المقهور، كونه أحد المفكرّين في زمانه.

وكان من بين الناشطين البارزين الذين أسسوا مراكز الثقافة الشرقية الثورية، وحزب العمال الشعبي، ومركز بلاد ما بين النهرين الثقافي، والمعهد الكردي في إسطنبول.

وكان عنتر أيضاً من روّاد الأدب الكردي، وقت أن كانت الدولة تمارس قمعا شديداً في المناطق الكردية.

نشر عنتر سبعة كتب، بالإضافة إلى قاموس للغتين الكردية والتركية.

وقُتل عنتر برصاصتين، إحداهما في القلب والأخرى في الرأس خلال هجوم في مدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا، يقال إن الجهة التي تقف وراءه هي مخابرات الدرك الوطني ومكافحة الإرهاب، وهي قوة شبه عسكرية مثيرة للجدل، تنتمي إلى "الدولة العميقة" السيئة السمعة.

ولدى تركيا سجل سيء في عمليات القتل خارج نطاق القضاء والاغتيالات السياسية منذ بداية القرن.

وقُتل صحفيون وكتاب ومحامون ومفكرون بسبب معارضتهم للأنظمة التركية المستبدة.

كان طاهر ألجي أحدث ضحايا تلك الاعتداءات، حيث قتل في حادث إطلاق نار عام 2015 وقع في المدينة التي قتل فيها عنتر. وكان ألجي أحد المدافعين عن حقوق الإنسان.

وتواجه السلطات التركية اتهامات بعدم إجراء تحقيقات شاملة ومستقلة وشفافة في عمليات الاغتيال السياسي.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/musa-anter/slain-kurdish-intellectual-musa-anter-commemorated-diyarbakir
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.