إجلاء الرعايا الأتراك من ووهان الصينية بسبب فيروس كورونا

أنقرة - أعلن سفير تركيا لدى الصين اليوم الأربعاء أنّ بلاده ستجلي 32 من مواطنيها وعائلاتهم من مدينة ووهان، مركز انتشار فيروس كورونا الجديد بوسط الصين، خلال الأيام القادمة مع ارتفاع عدد وفيات الفيروس هناك إلى 132.

وقال السفير أمين أونين لتلفزيون (إن.تي.في) إن تركيا قدمت الطلبات اللازمة إلى المسؤولين الصينيين لإجلاء رعاياها، مضيفا أنه لم تتأكد إصابة أي منهم بالفيروس.

وأضاف "نحن على اتصال بجميع مواطنينا... سنعيدهم في أسرع وقت ممكن... على متن طائرة طبية أو طائرة مجهزة بشكل مماثل. ستكون هناك إجراءات حجر صحي معينة عند وصولهم إلى تركيا".

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية وفاة 26 حالة أخرى ليصل العدد الإجمالي إلى 132 حالة وفاة أغلبها في إقليم هوبي الذي يخضع للعزل فعليا، بينما قفز عدد حالات الإصابة بواقع 1459 إلى 5974 حالة.

وبذلك يتجاوز عدد الإصابات في الصين عدد المصابين بمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) الذي بلغ 5327 حالة. وقتل سارس، وهو سلالة أخرى من كورونا، حوالي 800 شخص في عامي 2002 و2003.

وبينما يعتقد بعض الخبراء أن السلالة الجديدة المعروفة باسم (2019-إن.سي.أو.في) ليست قاتلة مثل سارس، إلا أنها دقت ناقوس الخطر بسبب انتشارها السريع، وما زالت سماتها الرئيسية غير معروفة بما في ذلك قدرتها على الإجهاز على المريض.

وقالت الحكومة التركية إنه لا توجد حالات معروفة للفيروس في البلاد وإن السلطات تستخدم الكاميرات الحرارية في المطارات وإجراءات أخرى. وعلقت الخطوط الجوية التركية رحلاتها إلى ووهان التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة.

وقالت صحيفة "أساهي شيمبون" أن اليابان أكدت أول حالة انتقال للفيروس المشابه لمتلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) بين البشر.

وفي نفس اليوم، أعلنت هونج كونج أنها ستقطع خطوط السكك الحديدية مع البر الرئيسي، الصين وتغلق بعض المعابر الحدودية.

وأعادت اليابان اليوم 206 من مواطنيها من مدينة ووهان صباح اليوم الأربعاء.

وأعلنت الحكومة اليابانية اليوم الأربعاء أنه جرى نقل خمسة أشخاص من بين 206 مواطنين يابانيين تم إجلاؤهم من مدينة ووهان الصينية، التي شهدت تفشي فيروس كورونا المتحور الجديد، إلى المستشفى بعدما ظهرت عليهم علامات المرض.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن أستراليا سوف تبدأ في إجلاء مواطنيها العالقين في مدينة ووهان في الصين في أعقاب تفشي فيروس كورونا المتحور الجديد.

ومن جهة أخرى، دفع فيروس كورونا اتحاد الشركات السياحية الروسية، للإعلان عن أن السياح الروس بدؤوا يتوجهون إلى بلدان أخرى مثل تركيا وإيطاليا، لقضاء عطلهم بدلاً من الصين، التي تشهد مؤخراً انتشاراً لفيروس "كورونا" الجديد.

وأضاف الاتحاد في بيان له، أن السياح الروس بدؤوا بتغيير برامج عطلهم التي كانوا يخططون قضاءها في الصين، بسبب فيروس "كورونا" الجديد، فيما تصدرت تركيا وإيطاليا، قائمة أكثر البلدان اختياراً لقضاء العطلة، من قبل الروس.