اجتماعات حاسمة مُترقّبة في قمة الناتو

يحمل اجتماع قادة الناتو القادم المقرر عقده في 14 يونيو في بروكسل أهمية خاصة لليونان. فمن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش هذا الحدث الدولي. ومن المتوقع أن تلقي مناقشاتهما الضوء على نوايا أنقرة خلال الأشهر القليلة المقبلة، مما قد يسمح لأثينا بتحديد ما إذا كانت تركيا ستختار طريق الهدوء الذي سيمكّن من الإبحار السلس هذا الصيف، أو ما إذا كان الخطاب التحريضي سيستمر مرافقا التوتر المحتمل في بحر إيجة، على الرغم من أن هذا لا يعدّ في مصلحة أي طرف.

كما سيجتمع الرجل التركي القوي لأول مرة مع الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي يتبنى نهجا يختلف عن الذي عهدته تركيا مع سلفه فيما يتعلّق بالعلاقات الخارجية على وجه الخصوص. فهو يطالب باحترام قيم وقواعد سلوك معينة، مما يخلق تحديات أمام تركيا.

ومن المتوقّع أن يتناول الاجتماع سلسلة من القضايا التي تهم الولايات المتحدة بشكل مباشر أو غير مباشر، وتشمل علاقة تركيا باليونان وقضيّة قبرص.

ومن المحتمل أيضا أن يُنظّم اجتماع (وإن كان موجزا) ​بين بايدن وميتسوتاكيس. وهو تطور سيكون مهما ومتزامنا مع تعمق العلاقة الاستراتيجية بين اليونان والولايات المتحدة، لا سيما على الجبهة الدفاعية، بما يتجاوز دور الشتات اليوناني الأكثر تكاملا مع الرئيس الحالي في واشنطن.

تُرجم هذا المقال إلى العربية بإذن من صحيفة كاثيميريني اليونانية.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/nato-summit/crucial-meetings-ahead-nato-summit