يوليو 17 2019

اختطاف عشرة بحارة أتراك من قبل قراصنة في خليج غينيا

أنقرة – احتجز قراصنة قبالة سواحل نيجيريا عشرة بحارة أتراك كانوا على متن سفينة شحن تحمل العلم التركي، وقالت الحكومة التركية إنها تسعى بالتعاون مع السلطات النيجيرية والغانية لإطلاق سراحهم، ولم تقدم وزارة الخارجية التركية أية تفاصيل عن الحادث.

وقالت شركة شحن الثلاثاء إن قراصنة مسلحين هاجموا سفينة شحن تابعة لها ترفع علم تركيا واحتجزوا عشرة بحارة أتراك رهائن قبالة ساحل نيجيريا وإن ثمانية بحارة آخرين بقوا سالمين على متن السفينة.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن القراصنة احتجزوا البحارة مساء السبت.

وأضافت الوزارة أنه بعد أن غادر القراصنة السفينة أبحرت إلى ميناء تيما في غانا، وأن السلطات الغانية والنيجيرية تعمل لإطلاق سراح البحارة المحتجزين.

وقالت شركة الشحن قاضي أوغلو دنيز جيليك إن السفينة باكسوي-1 التابعة لها هوجمت في خليج غينيا أثناء إبحارها من الكاميرون إلى ساحل العاج دون شحنة.

وقالت الشركة في بيان "وفقا للمعلومات الأولية لا يوجد مصابون أو قتلى. الجهود مستمرة من أجل إطلاق سراح جميع الأفراد التابعين لنا سالمين".

ونقلت وكالة الأناضول عن سفيرة تركيا في العاصمة الغانية أكرا، أوزلم أركون أولودره، الثلاثاء، قولها إن السفينة التركية التي تعرضت لهجوم قراصنة قبالة سواحل نيجيريا، وصلت إلى ميناء تيما في أكرا.

وأضافت، أن السفينة رست في ميناء تيما وعلى متنها 8 من أصل 18 من أفراد طاقمها، وأن الحالة الصحية لأفراد الطاقم جيدة.

وتابعت القول: "تعرضت سفينة الشحن التي ترفع العلم التركي باكسوي-1، لهجوم قراصنة قبالة سواحل نيجيريا، مساء يوم 13 يوليو الجاري، عندما كانت في طريقها من الكاميرون إلى ساحل العاج (كوت ديفوار)، وجرى اختطف 10 من أفراد الطاقم".

وأضافت: "السفينة رست في ميناء تيما بالعاصمة الغانية بعد ظهر يوم 15 يوليو الجاري، وعلى متنها 8 من أفراد الطاقم، جميعهم بصحة جيدة". 

وأشارت أنها وموظفي السفارة التقوا بأفراد الطاقم في ميناء تيما، وأن مسؤولين في السفارة ما زالوا في الميناء لتقديم المساعدة اللازمة لأفراد الطاقم. 

وأشارت الخارجية في بيان إلى أن بعض البحارة الأتراك تعرضوا للاختطاف في الهجوم، وأن السفينة جرى نقلها إلى مرفأ تيما بجمهورية غانا عقب مغادرة القراصنة لها.

وتابع البيان "أجرينا الاتصالات الضرورية مع السلطات في نيجيريا وغانا لضمان إطلاق سراح مواطنينا المختطفين، ووزارتنا ومؤسساتنا المعنية تتابع الملف عن كثب".

وقال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا للصحفيين، الثلاثاء، إن الحكومة تتابع الأمر عن كثب وتدعو إلى إعادة البحارة سالمين. ورفض المتحدث الكشف عن المزيد من التفاصيل.

ووصلت السفينة التركية باكسوي-1 التي تعرضت لهجوم قراصنة قبالة سواحل نيجيريا، إلى غانا، وعلى متنها 8 من أفراد الطاقم.

ويعتقد أن القراصنة اختطفوا البحارة الـ 10 من أجل الحصول على فدية.

والخطف والقرصنة من أجل الفدية في نيجيريا وخليج غينيا أمر شائع.

وفي الأسبوع الماضي وصف مكتب الملاحة البحرية الدولية خليج غينيا بأنه أخطر منطقة في العالم في مجال القرصنة. وأضاف أن 73 في المئة من جميع حوادث الخطف في البحار و92 في المئة من حوادث احتجاز الرهائن وقعت في خليج غينيا.