Tiny Url
http://tinyurl.com/y5x7ulwa
مايو 14 2019

الإتحاد الأوروبي يطالب تركيا بإنهاء عمليات التنقيب

بروكسل – على الرغم من تجاهل الحكومة التركية المواقف الدولية الرافضة لأعمال التنقيب غير القانونية عن الغاز قرب السواحل القبرصية، الا ان الاتحاد الاوروبي يواصل مساندته لقبرص ووقوفه الى جانبها في مواجهة تركيا.
فقد حذّر الاتحاد تركيا من المضي قدما في أعمال التنقيب عن النفط والغاز قبالة قبرص، واصفا الخطة بأنها غير قانونية ومتعهدا بالرد بشكل مناسب.
وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إنّ وزراء خارجية الاتحاد الـ 28 أعادوا تأكيد دعمهم لقبرص في النزاع.
وكانت وزارة الخارجية الاميركية أعربت الاحد عن قلقها، وطلبت من تركيا التوقف عن خططها للبدء بنشاطات تنقيب عن الغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة في قبرص. وهو الاعتراض الذي رفضته انقرة.
وقالت موغيريني بعد محادثات مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل "ندعو تركيا في شكل عاجل لضبط النفس واحترام الحقوق السيادية لقبرص في منطقتها الاقتصادية الخالصة والامتناع عن اي اجراء غير قانوني سيرد عليه الاتحاد الاوروبي في شكل مناسب وبتضامن كامل مع قبرص".
وكانت تركيا اعلنت عزمها على القيام باعمال تنقيب عن الغاز حتى سبتمبر المقبل في منطقة من البحر المتوسط تقول وسائل الاعلام القبرصية أنها تدخل في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.
ولا تسيطر الحكومة القبرصية المعترف بها دوليا سوى على القسم الجنوبي من الجزيرة الذي تصل مساحته الى ثلثي مساحة البلاد. في حين أن المنطقة الشمالية تخضع لاحتلال تركي منذ العام 1974 عندما تدخلت أنقرة عسكريا ردا على محاولة انقلاب فاشلة قام بها قبارصة يونان ارادوا ضم الجزيرة الى اليونان.
وسبق ان وقعت قبرص عقود تنقيب مع شركات عالمية عملاقة مثل الايطالية ايني، والفرنسية توتال، والاميركية اكسون موبيل.
لكن أنقرة تعارض اي تنقيب عن موارد طاقة تستثني جمهورية شمال قبرص التركية المعلنة من طرف واحد ولا تعترف بها سوى تركيا.
وأثار اكتشاف احتياطات غاز كبيرة في البحر المتوسط نزاعا على هذه الموارد الهائلة.
من جانبها كانت الحكومة التركية قد اكدت في وقت سابق، أنها ستواصل حماية حقوقها وحقوق جمهوية قبرص التركية في الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط بحسب وصف بيان للخارجية التركية في اشارة الى استمرار الجانب التركي القيام بأعمال التنقيب قرب الشواطئ القبرصية.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أعربت، عن "قلقها من نوايا تركيا إجراء عمليات تنقيب عن النفط والغاز، قبالة سواحل قبرص".
وخلال زيارته الأخيرة إلى شمال قبرص، في 4 مايو الجاري، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده أقدمت على الخطوات اللازمة، وبدأت سفن التنقيب التركية أنشطتها في المناطق التي سمحت ما يعرف جمهورية شمال قبرص التركية بالتنقيب فيها.
وقالت الخارجية التركية، في 6 مايو إن بيان نظيرتها الأمريكية حول أنشطة أنقرة المتعلقة بالتنقيب عن الغاز في جرفها القاري شرقي البحر المتوسط، "لا يمت إلى الحقيقة بصلة".
ولا يتوقع ان مضي تركيا في تحدي الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي سوف يتيح لها استمرار اعمال التنقيب وارسال السفن في تعبير عن اطماع في الغاز القبرصي بل ان اجراءات عقابية محتملة بانتظار تركيا ردا على تلك الاعمال.