الأتراك ينتظرون صدور قرار العزل الكامل

أنقرة – مع تصاعد اعداد المصابين بفيروس كورونا القاتل في تركيا تسعى الحكومة التركية الى احتواء المرض باتخاذ تدابير اضافية ومنها احتمال فرض العزل الكامل وبقاء الأتراك في منازلهم.

وحث رئيس بلدية اسطنبول أكرم امام اوغلو اليوم الخميس سلطات البلاد على اتخاذ هذا القرار هذا إن ما يقرب من مليون نسمة ما زالوا يستخدمون وسائل النقل العام في أكبر مدينة بالبلاد.

وقالت الحكومة التركية اليوم الخميس إنها قد تصدر أمرا بالبقاء في المنازل إذا استمر انتشار العدوى بفيروس كورونا، في الوقت الذي فرضت فيه مزيدا من القيود على خروج المستلزمات الطبية من البلاد.

كانت تركيا قد أصدرت هذا الأمر لمن تتجاوز أعمارهم 65 عاما في مطلع الأسبوع، لكنه لم يشمل عامة الشعب مثلما فعلت دول أخرى.

وأودى الفيروس سريع العدوى الذي يصيب الجهاز التنفسي بحياة 59 شخصا في تركيا بعد أن قفزت حالات الإصابة في أسبوعين إلى 2433 حالة.

وقال وزير الداخلية سليمان صويلو على قناة الخبر التلفزيونية "العزل الاجتماعي الكامل موجود دائما على جدول أعمالنا".

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيتم الإعلان عن حظر تجول كامل قال "إذا لم نتمكن من منع الوباء بهذه الإجراءات، يمكننا بالطبع اتخاذ أقصى إجراء".

ومن أجل احتواء الفيروس، أغلقت أنقرة المدارس والمقاهي والحانات وحظرت صلاة الجماعة وعلقت المباريات والرحلات الجوية.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان إن تركيا ستتغلب على تفشي كورونا في غضون أسبوعين أو ثلاثة.

إلا أن رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو ناشد الحكومة إصدار أمر عام بالبقاء بالمنزل، على الأقل في مدينته إن لم يكن على مستوى البلاد بأكملها.

وكتب على تويتر "نحن في أخطر مرحلة من مراحل التفشي… ما لم تُتخذ الخطوات الضرورية اليوم، فستحدث قطعا خيبة أمل في المستقبل".

من جانب آخر، أصدرت الحكومة مرسوما اليوم الخميس يفرض على الشركات الحصول على إذن من السلطات لتصدير المستلزمات الطبية المستخدمة في دعم الجهاز التنفسي نظرا لتزايد الطلب المحلي عليها.

ويشمل القرار أجهزة التنفس الصناعي والمعدات ذات الصلة ومولدات الأكسجين وأنابيب التغذية الهوائية وأجهزة المراقبة في العناية المركزة ومعدات طبية أخرى.

وقالت أنقرة في وقت سابق إنها ستوقف تصدير الكمامات محلية الصنع.

وأعلن مجلس التعليم العالي إنه لن تكون هناك فصول دراسية في فصل الربيع، وسيستمر التعلم عن بعد مع تأجيل امتحانات الجامعات إلى 25 و26 يوليو.

من جهة أخرى، قالت الحكومة المركزية إنه يتعين تأجيل جميع اجتماعات البلديات في أبريل ومايو ويونيو إلا في حالة الظروف الاستثنائية.

وسجلت تركيا 15 حالة وفاة إضافية بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 59 حالة.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن السلطات الصحية التركية أنه تم كذلك تسجيل 561 إصابة ليرتفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس إلى 2433 شخصا.