البحرية التركية تتحرّش بدورية يونانية في بحر إيجه

أثينا - أعلن خفر السواحل اليوناني أن مركبا ضمن دورية تابعة له تعرّض لـ"مضايقات" من قبل قارب تابع لدورية تركية الأحد، ما أسفر عن أضرار طفيفة، قبل يوم من محادثات مرتقبة في بروكسل بين قادة البلدين.

وقال خفر السواحل في بيان أن الحادثة التي وقعت قبالة جزيرة ليسبوس المطلة على بحر ايجه لم تتسبب بإصابات.

وأفاد البيان أن "مركبا تابعا لدورية لخفر السواحل التركي قام بمضايقة قارب لدورية تابعة لخفر سواحل ليسبوس، ما تسبب بأضرار طفيفة".

ويكثر هذا النوع من الحوادث في بحر ايجة خلال قيام دوريات برصد قوارب مهاجرين قادمين من تركيا إلى اليونان.

واتّهمت اليونان تركيا في أبريل بالسعي إلى "تصعيد" في بحر ايجة من خلال مناورات "خطيرة" ومساعدة المهاجرين بشكل غير شرعي.

وتطالب أثينا أنقرة بضبط طرق الهجرة بشكل أفضل واستعادة مئات طالبي اللجوء الذين قررت السلطات اليونانية بأنهم لا يستحقون الحصول على حق الحماية كلاجئين.

ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين على هامش قمة لحلف شمال الأطلسي في بروكسل.

وأكد ميتسوتاكيس الجمعة أن تحسّن العلاقات الثنائية سيعتمد على جهود خفض التصعيد وعلى مدى "مشاركة تركيا بشكل بنّاء في الحوار واحترامها الشروط التي حددها الاتحاد الأوروبي" بما يتوافق مع القانون الدولي، بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

وقال كيرياكوس ميتسوتاكيس، إن بلاده منفتحة على "أجندة إيجابية" مع تركيا. وعلّق على لقائه المرتقب مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إطار قمة حلف شمال الأطلسي: "نحن منفتحون دائمًا على أجندة إيجابية تدريجية ومتناسبة كما هو مذكور في بيان قمة الاتحاد الأوروبي".

وحول القضية القبرصية، أشار ميتسوتاكيس إلى أن نقاشات الحل على أساس دولتين في الجزيرة لن يقبل به أي عضو في الاتحاد الأوروبي.

وكانت تركيا وقعت اتفاقا لترسيم الحدود البحرية مع ليبيا دون أي أساس قانوني وقسمت البحر المتوسط بالنصف تقريبا، بالإضافة إلى مرور هذه الحدود بالقرب من جزيرة كريت اليونانية، حيث يمكن أن توجد كميات كبيرة من الغاز الطبيعي تحت سطح البحر.

والأسبوع الماضي، قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، إن الاجتماع الأخير مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو عُقد في جو أكثر هدوءًا مما كان عليه في المناسبات السابقة "لقد كانت زيارة مختلفة تمامًا."

وقال ديندياس "لكن لا ينبغي أن ننخدع بحقيقة أن المناخ كان مختلفًا"، مضيفًا أنه لا تزال هناك اختلافات مهمة بين البلدين، وفقًا لما ذكرته صحيفة "يوناني ريبورتر". وزار جاويش أوغلو أثينا يوم الاثنين لإجراء محادثات مع ديندياس ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس.