البنك المركزي التركي ينشط لإيقاف انهيار الليرة

إسطنبول – ينشط البنك المركزي التركي لإيقاف الانهيار المتسارع لليرة التركية، برئاسة محافظه الجديد ناجي إقبال الذي عينه الرئيس رجب طيب أردوغان بديلاً عن المحافظ السابق مراد أويصال.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية يوم الخميس أن البنك المركزي التركي رفع حدود معاملات سوق تبادل العملات الأجنبية والليرة في المزادات إلى 60 في المائة من معاملات سوق الصرف الأجنبي للبنك من 50 في المائة سابقة.

ورفع البنك المركزي الحد الأقصى من 20 بالمئة في أبريل حيث سعى لجمع المزيد من العملات الأجنبية عبر ترتيبات المبادلة مع البنوك المحلية لتعزيز احتياطياته.

وسعت تركيا إلى مزيد من تعزيز آليات الدفاع عن الليرة بعد أن هبطت العملة إلى أدنى المستويات المتتالية مقابل الدولار هذا العام. وكانت احتياطياتها من العملات الأجنبية، ظلّت في المنطقة السلبية.

وذكرت وكالة رويترز في ذلك الوقت أن القرار الصادر في أبريل برفع حد مبادلة العملات الأجنبية بالليرة إلى 30 في المائة من 20 في المائة كان يعني زيادة بنحو خمسة مليارات دولار في حجم هذه المعاملات.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، خففت تركيا أيضًا حدود المبادلة للبنوك التي تتعامل مع المؤسسات المالية الأجنبية، في خطوة رحب بها المستثمرون الأجانب.

وقد تبيع البنوك الآن ليرات تصل قيمتها إلى 5 في المائة من حقوق الملكية إلى كيانات أجنبية للمعاملات التي تستحق في سبعة أيام، و 10 في المائة للمعاملات المستحقة في شهر و 30 في المائة لتلك التي تستحق خلال عام.

وقد تم الترحيب بهذه الخطوة باعتبارها علامة على التزام البنك المركزي المتجدد بمبادئ السوق الحرة، على الرغم من أن المستثمرين قالوا إنها قد تضغط على مستويات احتياطي العملات الأجنبية للبنك المركزي على المدى القصير.

وقالت وكالة التصنيف فيتش الأسبوع الماضي إن صافي احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك المركزي، ناقص المقايضات، انخفض إلى 46.5 مليار دولار سلبي من 22.7 مليار دولار في نهاية العام الماضي.

وبلغ صافي الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي التركي 18.45 مليار دولار في 20 نوفمبر، ارتفاعا من 16.43 مليار دولار قبل ذلك بأسبوع عندما بلغ أدنى مستوى منذ مارس آذار 2004. وذلك بحسب ما أظهرت بيانات اليوم الخميس.

وسعر الصرف الذي استخدمته رويترز اليوم هو 7.6699 مقارنة مع 7.7896 في الأسبوع السابق.

وكان ناجي إقبال أكّد في وقت سابق أنّه تماشيا مع الهدف الرئيسي لاستقرار الأسعار سيستخدم المركزي جميع أدوات السياسة بشكل حاسم.

وأضاف رئيس المركزي التركي، أنه سيتم تعزيز الاتصال في السياسة النقدية في إطار مبادئ الشفافية والمساءلة والقدرة على التنبؤ،

وأشار بهذا الخصوص إلى أنه سيتم اتخاذ القرارات الضرورية في ضوء البيانات والتقييمات التي سيتم تشكيلها.