البيرق يطلق وعوداً جديدة بتحقيق نمو اقتصادي إيجابي

أنقرة – أطلق وزير المالية التركي بيرات البيرق عدداً من الوعود الجديدة في إطار سعيه للإشارة بأنّ الاقتصاد المأزوم في سبيله إلى التعافي في الفترة المقبلة.

وقال البيرق إن تركيا ستنهي العام على نمو اقتصادي ايجابي على الرغم من جائحة فيروس كورونا.

وأضاف البيرق في مقابلته "على الرغم من هذه الأزمة، بدلا من انكماش 5 بالمئة إلى 10 بالمئة، فإننا بإذن الله سنرى نموا ايجابيا في نهاية هذا العام".

قال وزير المالية بيرات البيرق الأربعاء إن تركيا في محادثات مع بضع دول حول اتفاقات محتملة لمبادلة العملة.

وقال البيرق في مقابلة مع تلفزيون (تي آر تي خبر) المملوك للدولة "من الآن فصاعدا، سندرس التجارة بعملتنا المحلية، ونحن نجري محادثات مع بضع دول بشأن اتفاقات لمبادلة العملة".

وذكر البيرق الولايات المتحدة والصين واليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا والهند دون أن يشير تحديدا إلى ما إذا كانت تركيا تجري مناقشات نشطة لمبادلة العملة مع كل تلك الدول.

ورفعت قطر الأسبوع الماضي خطا قائما لمبادلة العملة مع تركيا إلى ثلاثة أمثال لتصل قيمته إلى15 مليار دولار، وأبلغ مسؤولون رويترز أن أنقرة تسعى أيضا لتوسيع اتفاق لمبادلة العملة مع الصين وإنشاء خطوط لمبادلة العملة مع اليابان والمملكة المتحدة.

أفادت قائمة تحليلية للمركز المالي للبنك المركزي التركي الجمعة الماضية أن البنك تلقى عشرة مليارات دولار من اتفاق مبادلة عملة أبرمه مع قطر.

وأعلن البنوك الأربعاء أنه أبرم اتفاقا لزيادة اتفاقه لمبادلة العملة مع قطر إلى 15 مليار دولار من خمسة مليارات دولار، مما قدم بعض التمويل الخارجي الذي تشتد الحاجة إليه لتعزيز الاحتياطيات المستنزفة ودعم الليرة التركية.

وكانت رويترز ذكرت الأسبوع الماضي أن أنقرة ناشدت على وجه السرعة قطر والصين توسعة خطوط مبادلة قائمة، والمملكة المتحدة واليابان بشأن إمكانية إنشاء خطوط. كان مسؤولون أتراك كبار قالوا لرويترز يوم إن المحادثات مستمرة.

وقال البنك المركزي التركي الأسبوع الماضي إنه زاد حجم اتفاق مبادلة عملة مع قطر لثلاثة أمثاله إلى ما يعادل 15 مليار دولار من خمسة مليارات، في اتفاق يوفر سيولة أجنبية تشتد الحاجة إليها لتعويض الاحتياطيات التي استنزفت والمساهمة في استقرار الليرة.

وتسعى أنقرة للحصول على تمويل عاجل من الدوحة ودول أخرى لتفادي انهيار العملة إذ يقول المحللون إنها قد تحتاج عشرات المليارات من الدولارات. وقال مسؤول تركي كبير لرويترز إن المحادثات مستمرة.

وقال البنك المركزي التركي إن اتفاق مبادلة العملة مع نظيره القطري، الذي رفع حد الاتفاق الحالي الذي كان يوازي خمسة مليارات، سيدعم الاستقرار المالي والتجارة.

لامست العملة التركية مستوى منخفضا غير مسبوق في وقت سابق من الشهر الحالي مع تخوف المستثمرين حيال تراجع صافي احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي والتزامات دين تركيا الخارجي المرتفعة نسبيا، مما حدا المسؤولين للسعي إلى تدبير التمويل من الخارج.