أكتوبر 23 2019

الدفاع التركية تستبعد شن عملية عسكرية جديدة

أنقرة – في تحول جديد في مسار الحملة العسكرية التي شنتها تركيا في الشمال السوري يبدو ان هنالك متغيرات على الارض اعقبت القمة التركية الروسية الاخيرة.

وفي هذا الصدد، قالت وزارة الدفاع التركية، فجر اليوم الأربعاء، إنه لم تعد هناك ضرورة لشن عملية عسكرية جديدة غيرنبع السلام، وذلك بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين تركيا وروسيا بشأن سورية، وإنه ستبدأ جهود مشتركة بين الدولتين في هذا الصدد.

جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة التركية، بشأن التطورات الأخيرة المتعلقة بعملية نبع السلام العسكرية التي أطلقتها تركيا في وقت سابق شمالي سورية، بحسب وكالة الأناضول الرسمية للأنباء.

وذكر البيان أنه "يوم 17 أكتوبر الجاري، تم التوصل لاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة بشأن شرق الفرات، تم بموجبه تعليق عملية (نبع السلام) 120 ساعة"، مضيفًا "وحتى اليوم قمنا بإبداء الحساسية اللازمة للإيفاء بالمسائل التي نص عليها الاتفاق".

وتابع البيان أنه "اعتبارًا من اليوم (الأربعاء) ستبدأ الجهود المشتركة مع روسيا في ضوء الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة سوتشي بين الرئيس، رجب طيب إردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين الثلاثاء 22 أكتوبر الجاري".

 وذكر بيان وزارة الدفاع التركية أن الولايات المتحدة أبلغت تركيا بأن انسحاب المقاتلين الأكراد من المنطقة الآمنة في شمال سوريا قد اكتمل.

وأضاف البيان أنه لا توجد حاجة في هذه المرحلة لشن عملية أخرى خارج المنطقة الحالية للعمليات.

ووافقت تركيا، بناء على هدنة توسط فيها مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، على وقف إطلاق النار في شمال سوريا لمدة خمسة أيام تنتهي اليوم الثلاثاء.

وشددت الوزارة التركية في الوقت ذاته على أن "تركيا لن تسمح مطلقًا بتشكيل ممر إرهابي عند حدودها الجنوبية"، وأنها ستتصدى "للعناصر الإرهابية بكل حسم وقوة".

وكانت تركيا وروسيا اتفقتا يوم امس اليوم الثلاثاء على السيطرة المشتركة على مساحات واسعة من الأراضي بشمال شرق سورية، بالقرب من الحدود التركية، حيث اضطرت الميليشيات الكردية السورية إلى الانسحاب بموجب اتفاق لإطلاق النار، تم تمديده.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم أن تركيا توصلت إلى اتفاق تاريخي مع روسيا من شأنه إبعاد المسلحين الأكراد السوريين من قطاع من
الأراضي الحدودية يمتد على طول شمال شرق سورية.

وتحدث أردوغان إلى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد اجتماع استغرق 6 ساعات في منتجع سوتشي ، قائلا إن القوات الروسية ستساعد في طرد مقاتلي ما تسمى بوحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية من المناطق الواقعة خارج نطاق ممر الـ120 كيلومترا حيث تعمل القوات التركية.

ونص الاتفاق التركي الروسي على تمديد وقف إطلاق النار ليبدأ ظهر غد الأربعاء، وعندئذ ستدخل الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري إلى المنطقة من أجل تسهيل إبعاد عناصر وحدات حماية الشعب وستقوم القوات الروسية والتركية فيما بعد بتسيير دوريات في المنطقة.