أغسطس 13 2019

الدفعة الثانية من أس400 تصل قريباً

أنقرة – تمضي حكومة العدالة والتنمية في مشروعها التسليحي المثير للجدل باقتناء الصواريخ الروسية المضادة للجو أس400 رغم الاعتراضات التي رافقت هذه الصفقة.

الولايات المتحدة من جانبها ما تزال ترافق هذه الصفقة على الرغم من تحذيراتها المتواصلة لأنقرة بالعدول عنها.

وفي هذا الصدد، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن الدفعة الأولى من منظومة الدفاع الجوي الروسية إس400 وصلت إلى تركيا، ومن المقرر وصول الدفعة الثانية قريبا وخلال الفترة ما بين أغسطس وسبتمبر المقبل.

وأضاف أكار، في تصريحات له، لقناة قناة تي ري تي خبر التركية، أن الدورات التدريبية والقدرة التشغيلية الأولى للمنظومة ستتم في نهاية ديسمبر المقبل، في حين القدرة التشغيلية الكاملة ستكون في أبريل2020.

وأشار إلى أن عملية اختيار الموقع وأعمال التثبيت جارية، وأن المحادثات مع واشنطن حول منظومة الصواريخ الأمريكية باتريوت متواصلة.

وكانت تركيا تسلمت في منتصف الشهر الماضي، أول شحنة من منظومة صواريخ إس 400 الروسية رغم تحذيرات واشنطن، معرّضة بذلك نفسها لعقوبات أميركية في وقت يعاني اقتصادها وضعا سيئا.

ويشهد تسلم منظومة الدفاع الجوي المتطوّرة على التقارب في العلاقات بين روسيا وتركيا التي ابتعدت عن الدول الغربية منذ الانقلاب الفاشل ضد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في يوليو 2016.

وكانت أنقرة وموسكو على وشك القطيعة في نوفمبر 2015 عندما أسقطت مقاتلات تركية طائرة روسية على الحدود السورية التركية، لكن البلدين عادا وعمدا إلى تطبيع علاقاتهما تدريجياً للتعاون خصوصاً في الملف السوري.

وأوضحت الهيئة العامة للصناعات الدفاعية التركية في بيان أن الشحنة الأولى سُلّمت بواسطة طائرة شحن وأن تسلّم أجزاء المنظومة سيتواصل في وقت لاحق.

وأضاف البيان أن المنظومة "سيبدأ تشغيلها بالطريقة التي تحددها السلطات المعنية عندما تصبح جاهزة تمامًا".

من جهتهم دعا عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي، من الجمهوريين والديموقراطيين، إلى إلغاء تسليم شحنات اف-35 إلى أنقرة، وطالبوا بفرض عقوبات على المسؤولين الأتراك المنخرطين في الصفقة مع روسيا.

وقال إليوت إنجل ومايكل مكفول، العضوان الرئيسيان الديموقراطي والجمهوري في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، في بيان مشترك "لقد منحنا الرئيس إردوغان الخيار، ولقد اتخذ بشكل واضح الخيار الخاطئ".

وأضافا "أنْ يقوم حليفٌ في الناتو باختيارِ التحالف مع روسيا وفلاديمير بوتين على حساب الحلف الأطلسي والتعاون الاوثق مع الولايات المتحدة، هو أمرٌ من الصعب تفهّمه".

في موسكو، صرّحت متحدثة باسم الهيئة الفدرالية للتعاون العسكري والتقني ماريا فوروبييفا لوكالة انترفاكس الروسية، استمرارتسليم منظومات إس-400 إلى تركيا وان عمليات التسليم ستحصل وفق مهل مقررة من الجانبين.

وأشار مصدر آخر لتاس إلى أن حوالى عشرين عسكريا تركيا تلقوا تدريباً في مايو ويونيو في روسيا لاستخدام صواريخ إس-400، وأن ثمانين آخرين يُفترض أن يتلقوا التدريب في يوليو وأغسطس.

ورفضت تركيا التحذيرات الأميركية بشأن شراء الصواريخ الروسية، داعية واشنطن إلى عدم اتخاذ تدابير من شأنها الإضرار بالعلاقات الثنائية.

وتعارض الولايات المتحدة بشدة شراء تركيا المنظومة الروسية معتبرة أنها تتعارض مع أنظمة حلف شمال الأطلسي الذي يضمّ تركيا.