الدولة التركية تقرصن جثث عناصر العمال الكردستاني وتنتقم منها

ديار بكر – تعمل الدولة التركية على الانتقام من جثث عناصر حزب العمال الكردستاني، من خلال قرصنتها، وإزالتها من المقابر التي تكون بمثابة علامات تذكّر الأكراد ببطش الجيش التركي وتنكيله بهم وبمناطقهم.

ولجأت الدولة التركية مؤخّراً إلى إزالة جثث أعضاء حزب العمال الكردستاني، من مقبرة جارزان من دون علم أو موافقة أسرهم، وقامت بدفنها تحت الرصيف في كيليوس، وتريد عائلات الضحايا من حزب العمال الكردستاني جنازات أبنائها.

بدأت عائلة دونر، التي استعادت جثّة عبد الحميد دونر، الذي توفي في اشتباك في بيتليس في عام 1995، بعد 20 عامًا، البحث عن جثة ابنها بمجرد تدمير مقبرة جارزان. وتقول العائلة، التي كانت تنتظر مطابقة الحمض النووي منذ عامين، "لا يوجد توصيف لهذا الألم". 

ومقبرة جارزان، الواقعة في قرية يوكاري أوليك (أوليكا جور) في وسط بيتليس تم هدمها في 19 ديسمبر 2017، ولم يُعلن عن هوية 282 جثة بعد. والجثث، التي نقلت إلى معهد إسطنبول للطب الشرعي، تم وضعها في حاويات بلاستيكية ثم دفنها في الرصيف في مقبرة كيليوس. وبعد جهود حثيثة من العائلات، تم تسليم الحمض النووي لـ 21 جثة فقط.

إحدى الجثث المدفونة على الرصيف تعود لعنصر من حزب العمال الكردستاني اسمه عبد الحميد دونر. وعندما انهارت مقبرة جارزان، وحتى الآن، لم يتم الرد على عائلة دونر، التي ذهبت إلى بيتليس وأعطت عينة من الحمض النووي لمطابقتها بحثاً عن بقايا جثة ابنها.

ووفقًا لرواية الأسرة، انضم عبد الحميد دونر، الذي درس في مدرسة داخلية في منطقة هيزان، إلى حزب العمال الكردستاني في عام 1993 عندما كان عمره 13 عامًا، بعد مقتل العم إمام القرية إبراهيم دونر على يد الجنود. في عام 1994، وقتل الجنود عمه الآخر هورسيت دونر. من ناحية أخرى، مات دونر في اشتباك اندلع في منطقة ريشاديه في مقاطعة تاتفان في عام 1995.

وجدت العائلة، التي كرست نفسها للعثور على جثة ابنها بعد الأخبار التي فقدت دونر، الجثّة في عام 2014 نتيجة لمطاردتها دون أن تستسلم.

قال روشن دونر، الذي ذكر أنهم يبحثون عن جنازة شقيقه دون أن يتعبوا لسنوات عديدة، إنهم عانوا في غارات من قبل الحكومة على قراهم، وعمليات إعدام ميدانية، وقتل أعمامهم، وفرض حراس القرى على قراهم، ونفي أهالي القرى إلى اسطنبول في عام 1994.

ذكر دونر أنّ البحث الذي بدؤوه عن الجثة عند تلقي الأخبار عن وفاة شقيقه في عام 1995، عاد مؤخّراً، وقال:

"عندما غادر أخي، انكسر جزء من حياتنا. أصبحت حياتنا كئيبة.. مرت الأيام وعشنا حياة مريرة. بحثنا عن جنازته لمدة 20 عامًا. حيثما كان هناك قبر جماعي ذهبنا إليه. بعد أن أحرقت قريتنا، ذهبت إليها مرتين. في كل مرة كنت أذهب فيها إلى المنطقة التي سقط فيها شهيداً، كنت أتساءل عن المكان الذي دفن فيه، وأسأل: أين عظامك، أي صخرة، أي شجرة ترقد تحتها.. هذا ألم كبير. من يعايش مثل هذه المعاناة يدرك معناها..".

وقال دونر الذي أكد أن عبء السنوات الثقيل قد أزيل عن كاهل أسرته عندما وجدوا جثة شقيقه، على النحو التالي:

"بعد العثور على جثة أخي، غالبًا ما كنّا نذهب لزيارة قبره. لقد شعرنا بالارتياح. كنا نقرأ الفاتحة، نتحدث إليه. كان صادماً جداً خبر استشهاده، ولكن عندما وجدنا جثّته، شعرنا بالارتياح. أصبح ذلك مرهماً لجرحنا. لقد قلّ ألمنا قليلاً. لكننا لم نشهد مثل هذا الألم منذ إزالة جثّته من مقبرة جارزان. تمت إضافة الألم إلى ألمنا السابق الكبير. عندما أرى أخبار الجنازات، لا يمكنني الوقوف، يبدو أن قلبي يتوقف. لقد شهدنا العديد من الصعوبات في حياتنا، ولكن لم ير أحد مثل هذا الألم. لقد عانينا كثيرا لدرجة أن الناس لا يمكنهم تخيل ألمنا".

وأضاف دونر إن الدولة تريد اختطاف الجثث بطريقة قرصنة وإيصال رسالة مفادها: "لن نعطي القتلى حتى في القبر". لا الدين ولا الإسلام ولا الكتب المقدسة تقبل بذلك. مكتوب أن الشخص الذي فقد حياته في جميع الكتب المقدسة سيظهر أمام الله. لكن أعداء الأكراد لا يعترفون بأي مبدأ".