الغاز الروسي يصل الى بلغاريا عبر تركيا

صوفيا – أعلنت بلغاريا الإثنين أنها ستتلقى اعتبارا من يناير إمدادات الغاز الروسي عبر أنبوب تركستريم الذي يعبر البحر الأسود ويلتف على أراضي أوكرانيا.

وقالت وزيرة الطاقة البلغارية تيميموجكا بيتكوفا في بيان "لقد أنجزنا مع غازبروم تبديلا لنقطة دخول الإمدادات" لتصبح في موقع سترنادجا 2 عند الحدود التركية-البلغارية.

وقالت الوزيرة إن هذه الخطوة من شأنها أن توفّر على صوفيا رسوم عبور سنوية بقيمة 70 مليون ليفا (35 مليون يورو، 39 مليون دولار) تسددها لرومانيا عن الغاز الروسي الذي كان يتم استجراره عبر أوكرانيا، وانخفاضا بنسبة خمسة بالمئة في سعر الغاز في بلغاريا.

وتعتمد بلغاريا بشكل شبه تام على روسيا لإمدادها بالغاز، ويُتوقّع أن يزوّدها أنبوب تركستريم المقرر أن يبدأ تشغليه في يناير 2.9 مليون متر مكعّب من الغاز سنويا.

وفي يناير واجهت بلغاريا أزمة جراء انقطاع إمدادات الغاز عبر أوكرانيا، ومذّاك سعت صوفيا لتنويع مصادرها وأطلقت مشروع بناء أنبوب عبر اليونان لاستجرار إمدادات الغاز من بحر قزوين.

كذلك تبني بلغاريا رابطا متفرعا من أنبوب تركستريم لضخ الغاز الروسي إلى صربيا.

وفي 20 ديسمبر فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقوبات على الشركات التي تشارك في بناء أنبوبي نورد ستريم 2 وتركستريم اللذين يعتقد مسؤولون أميركيون أنهما سيمنحان روسيا أفضلية على الحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة.

من جانبه أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، أن مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي سيكتمل في الثامن من يناير المقبل.
وقال دونماز في تصريحات صحفية أدلى بها بولاية بورصة (غرب): "سنستكمل مشروع السيل التركي في الثامن من يناير".
وأكد أن تركيا ستكون دولة لا غنى عنها في الأسواق الدولية بفضل خطوط نقل الغاز الطبيعي المارة عبر أراضيها من الشرق والشمال.
و”السيل التركي”، مشروع لمد أنبوبين لنقل 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، من روسيا إلى تركيا مرورا بالبحر الأسود.
ومن المقرر أن يغذي الأنبوب الأول من المشروع تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.

وتعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان بالرد على واشنطن في حال فرضها عقوبات على شركات السفن العاملة في تشييد مشروع السيل التركي.
وتطرق أردوغان إلى إقرار مجلس الشيوخ الأمريكي الثلاثاء، مشروع قانون الميزانية الدفاعية الأمريكية لعام 2020، الذي نص على فرض عقوبات على تركيا، وقال: "يقولون (الشيوخ الأمريكي) دون خجل وملل، سنفرض عقوبات ضد مشروع السيل التركي. هذا يعدُّ انتهاكا كاملا لحقوقنا ".

وأضاف: "بالطبع سيكون لدينا عقوبات مضادة لذلك، فنحن لسنا أمة تقف مكتوفة الأيدي".
ويقضي مشروع الموازنة ايضا بفرض عقوبات على شركات السفن العاملة في تشييد خطوط نقل الطاقة التي تسهم في الصادرات الروسية من الطاقة، ومنها مشروع السيل التركي الرامي لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا.