يونيو 11 2019

الحكومة التركية: سنواصل التنقيب

أنقرة – في رد مباشر على اجراءات الحكومة القبرصية ضد عمليات التنقيب التي تقوم بها الحكومة التركية بحثا عن الغاز في الشواطئ القبرصية، يبدو أن انقرة ماضية في التحدي والتصعيد بصرف النظر عن العواقب والمشاكل الناجمة عن التحركات التركية.
وفي هذا الصدد، قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، إن بلاده لم ولن ترضخ لأي تهديد وستواصل أنشطتها شرقي المتوسط.
جاء ذلك في بيان نشره دونماز، على حسابه في موقع تويتر ونقلت وكالة الأناضول مقاطع منه، تعليقا على قرار قبرص القاضي بإلقاء القبض على العاملين في سفينة التنقيب التركية فاتح، وموظفي شركات تتعاون مع شركة البترول التركية المساهمة، شرقي البحر المتوسط.
وأكد الوزير التركي أن قبرص تواصل موقفها وسلوكها الذي لا يستند لأي أرضية قانونية، تجاه أنشطة تركيا القانونية في التنقيب عن النفط شرقي البحر المتوسط على حد تعبيره.
وأوضح أن تركيا تواصل أنشطتها شرقي بحر المتوسط دون توقف، دون الاكتراث بالتصريحات الصادرة عن الجانب القبرصي وادعاءات إصدار قرار بإلقاء القبض على موظفي سفينة التنقيب التركي فاتح.
وأضاف تركيا لم ولن ترضخ لأي تهديد.
وأكد دونماز أن وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية، اتخذت بالتعاون مع الوزارات التركية المعنية، تدابيرها القانونية والسياسية لصد محاولات تجاهل سيادة تركيا الدولية.
وشدد أن تركيا لن تسمح باغتصاب حقوق قبرص التركية ومواطنيها.
وبيّن أن تركيا ستواصل جهودها من أجل إحلال السلام الإقليمي في المنطقة عبر تقاسم ثروات قبرص والبحر المتوسط بشكل عادل.
تجدر الإشارة أنّ تركيا تؤكد أنها لن تسمح لشركات الطاقة بالقيام بأنشطة التنقيب والإنتاج في المناطق التي تدخل في نطاق صلاحياتها البحرية.

من جانب آخر، تواصل سفينتا التنقيب التركيتين بربروس وفاتح مهامها في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة قبرص في الجرف القاري لتركيا.

وتعارض قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط.

بدورها، أكدت وزارة الخارجية التركية، أن السفن التركية تنقب في الجرف القاري للبلاد، وستواصل ذلك وهو ما يخالف الحقائق التي تساق من الطرف القبرصي في تجاوز تركيا على الجرف القاري القبرصي والمياه الاقليمية لقبرص.

من جانبه، قال رئيس وزراء شمال قبرص التركية أرسين تتار، إن " قبرص والمتعاونين معها يسعون لإقصاء تركيا وقبرص التركية من شرق المتوسط، واغتصاب حقوقنا" على حد قوله.
جاء ذلك في بيان صادر عن تتار، بحسب خبر أوردته وكالة أنباء قبرص التركية، تطرق خلاله إلى قرار قبرص القاضي بإلقاء القبض على العاملين في سفينة الفاتح التركية للتنقيب ومسؤولي الشركات المتعاونة مع شركة النفط التركية.
وأضاف تتار: "لا يمكن لأحد أن يتجاهل حقوق شعب قبرص التركية وتركيا في شرق المتوسط، وأن يجبرونا وتركيا على التراجع عن خطواتنا".