أكتوبر 04 2019

الحكومة التركية تواصل رفع أسعار الطاقة في أكتوبر

إسطنبول – تواصل الحكومة التركية رفع أسعار الطاقة، وقال البنك المركزي التركي اليوم الجمعة إن الاتجاه الصعودي لأسعار الطاقة على أساس شهري سيستمر في أكتوبر مع زيادة أسعار الكهرباء.

ورفعت هيئة تنظيم قطاع الطاقة في تركيا هذا الأسبوع أسعار الكهرباء للمستهلكين بنسبة 14.9 بالمئة اعتبارا من أكتوبر بسبب ارتفاع تكلفة إنتاج الكهرباء.

وأمس الخميس أظهرت بيانات رسمية أن مؤشر أسعار المستهلكين في تركيا نزل بأكثر قليلا من المتوقع إلى 9.26 بالمئة على أساس سنوي في سبتمبر، منخفضا بقدر كبير مقارنة مع 15.01 بالمئة في الشهر السابق في ما يرجع بشكل كبير إلى قياس مؤقت لتأثيرات سنة الأساس.

وكان استطلاع أجرته رويترز توقع أن يبلغ التضخم 9.6 بالمئة الشهر الماضي، مدفوعا للانخفاض بشكل كبير بفضل زيادة في الأسعار قبل عام بسبب وقوع أزمة العملة التركية التي دفعت الاقتصاد للركود.

وتشكل بيانات سبتمبر أول نزول في التضخم بتركيا في أكثر من عامين إلى خانة الآحاد.

وعلى أساس شهري، بلغ التضخم 0.99 بالمئة في سبتمبر بما يقل عن توقعات الاستطلاع مجددا والتي أشارت إلى 1.30 بالمئة. وقال معهد الإحصاء التركي إن أكبر انخفاضات في الأسعار كانت في الأغذية والمشروبات غير الكحولية.

وارتفع التضخم السنوي في سبتمبر من العام الماضي وبلغ أعلى مستوى في 15 عاما عند ما يزيد عن 25 بالمئة في أكتوبر قبل أن يتراجع تدريجيا. وتتوقع الحكومة بلوغه 8.5 بالمئة بنهاية العام المقبل، مما يسمح للنمو الاقتصادي بالصعود إلى خمسة بالمئة.

وأظهرت البيانات الرسمية أن مؤشر أسعار المنتجين زاد 0.13 بالمئة على أساس شهري في سبتمبر مسجلا زيادة سنوية 2.45 بالمئة.

ويوم أمس تعهد وزير المالية والخزانة التركي، بيرات البيرق، بنقل النجاح في خفض التضخم وتحقيق التوازن الحالي، إلى جميع مجالات الاقتصاد.

وقال: تجاوزنا مرحلة كبيرة في مكافحة التضخم، التي تأتي على رأس أهدافنا، بعد الهجمات التي تعرضت لها العملة في أغسطس 2018.. حققنا المكاسب الأهم في الاقتصاد".

وتابع: من أجل الوصول إلى المستوى الذي نرغبه في الاقتصاد، هدفنا الجديد هو الحفاظ على هذه المكاسب والتقدم خطوة بخطوة لخفض التضخم لـ 5 بالمئة.

وختم: سننقل النجاح في خفض التضخم وتحقيق التوازن الحالي، إلى جميع مجالات الاقتصاد.. سنعمل ليلا ونهارا وسنكسب في النهاية"

ودفعت إجراءات اتخذها البنك المركزي التركي ووزارة المالية منذ أكتوبر 2018، إلى استعادة نسق الهبوط في مؤشر أسعار المستهلك.

وهبطت الليرة التركية 1.25 بالمئة الثلاثاء، ماضية صوب أسوأ أداء فيما يزيد على شهر، بعدما قال الرئيس رجب طيب أردوغان إنه لا خيار لدى تركيا سوى العمل بمفرها دون تعاون من الولايات المتحدة لإقامة "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا.

ودفعت تعليقات أردوغان، التي تعد تلميحه الأوضح حتى الآن على هجوم عسكري محتمل عبر الحدود، الليرة للتراجع لما دون سلة من عملات الأسواق الناشئة التي تواجه بالفعل ضغوطا من صعود الدولار.