الليرة التركية تتكبد أكبر خسارة شهرية في أكتوبر خلال عامين

إسطنبول – سجلت الليرة التركية مساء اليوم مستوى قياسيا منخفضا جديدا حيث وصل سعر الدولار إلى 8.3731 ليرة تركية بحلول الساعة 5.25 مساء بالتوقيت المحلي.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء في تقرير اليوم الجمعة أن تعديلات التمويل الأخيرة من جانب البنك المركزي التركي لا يمكن أن تمنع الليرة من الهبوط  إلى مستوى قياسي متدن، حيث اتجهت العملة نحو أكبر انخفاض شهري لها منذ خسائرها الفادحة قبل عامين.

وكان القرار بإنهاء الحصول على الليرة من سوق إعادة الشراء "الريبو" ببورصة إسطنبول هو أحدث خطوة في محاولة البنك المركزي لتقييد السياسة وتعزيز العملة التركية بدون العودة إلى سياسية رفع أسعار الفائدة.

وقالت الوكالة الأميركية إن خطوة وقف التمويل عند فائدة تبلغ 75ر11 بالمئة سوف تؤدي إلى رفع تكاليف الإقراض بالليرة، عبر إجبار المقرضين على الاعتماد أكثر على نافذة السيولة المتأخرة للبنك المركزي.

واستردت الليرة بشكل أولي خسائرها، لكنها سرعان ما استأنفت اتجاهها النزولي أمام الدولار. وتسجل العملة مستوى متدنيا بشكل قياسي كل يوم هذا الأسبوع، وانخفضت بنسبة 1 بالمئة، حيث وصل سعر الدولار إلى 8.3731 ليرة تركية بحلول الساعة 5.25 مساء بالتوقيت المحلي.

وفي إسطنبول، كان هذا هو أكبر انخفاض بين نظيراتها في الأسواق الصاعدة اليوم الجمعة، ووضعها في مسار تسجيل انخفاض بنسبة 7.8 بالمئة خلال أكتوبر الجاري.

ويأتي التطور الأخير بعد أن فاجأ البنك المركزي المستثمرين بإبقاء سعر إعادة الشراء لمدة أسبوع ثابتا الأسبوع الماضي، مع زيادة نافذة السيولة المتأخرة، وهو مصدر هامشي للإقراض كان مخصصا في الأصل لعمليات التمويل الطارئ.

وأبقى البنك المركزي الخميس الماضي سعر الفائدة الرئيسي عند 10.25 بالمئة ورفع نافذة السيولة المتأخرة إلى 14.75 بالمئة، قائلا إن تشديدا واسعا للأوضاع المالية قد تحقق بالفعل بعد خطوات لاحتواء مخاطر التضخم.

ورفع البنك المركزي توقعاته للتضخم إلى 12.1 بالمئة من 8.9 بالمئة بالأمس وقال إن توقعا بأن يسجل التضخم اتجاها نزوليا في النصف الثاني من العام لم يتحقق.

ورفع البنك المركزي التركي توقعاته لمعدل التضخم بنهاية هذا العام بأكثر من ثلاث نقاط مئوية، بعدما فشلت القرارات المفاجئة بشأن أسعار الفائدة في دعم الليرة التي تراجع سعر صرفها وسط إجراءات سياسية ونزاعات دولية.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن محافظ البنك مراد أويصال القول الأربعاء خلال إعلان التقرير الأخير للتضخم لعام 2020 أن ارتفاع أسعار المستهلكين سينهي العام عند 12.1%، مقابل توقعات سابقة بـ8.9%.

وتوقع أن ينخفض التضخم إلى 9.4% بنهاية 2021، مقابل توقعات سابقة بـ 6.2%.

كما توقع ارتفاع تضخم أسعار الغذاء بنهاية 2020 بنحو 13.5%، مقابل توقعات سابقة بـ 10.5%.

أظهرت بيانات من معهد الإحصاء التركي اليوم الجمعة أن عجز التجارة الخارجية للبلاد زاد 189.6 بالمئة على أساس سنوي في سبتمبر ليبلغ 4.828 مليار دولار وفقا لنظام التجارة العام.

وقال المعهد إن الصادرات التركية زادت 4.8 بالمئة فيما قفزت الواردات 23 بالمئة مقارنة مع سبتمبر أيلول 2019. وفي أول تسعة أشهر من العام، قفز العجز التجاري 79.5 بالمئة إلى 37.86 مليار دولار.

كما أظهرت بيانات من معهد الإحصاء التركي اليوم الجمعة أن إيرادات السياحة للبلاد في الربع الثالث انخفضت 71.2 بالمئة إلى 4.04 مليار دولار.

والسياحة، وهي مصدر رئيسي للعملة الأجنبية لتركيا، تضررت بشدة هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا.