سبتمبر 12 2019

الليرة التركية تتراجع وسط توقعات بخفض سعر الفائدة

أنقرة - انخفضت الليرة التركية اليوم الخميس حيث توقع المستثمرون أن تقوم لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي بتخفيض أسعار الفائدة أكثر مما يتوقع الاقتصاديون.

وانخفضت الليرة بنسبة 0.2 في المئة الى 5.76 للدولار في الساعة 11:12 صباحا في إسطنبول، ما تسبب في خسائر لهذا العام إلى حوالي 8 في المئة. وفقدت العملة 28 في المئة من قيمتها في عام 2018.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يخفض البنك المركزي التركي أسعار الفائدة بمقدار 250 نقطة أساس أو أكثر في اجتماع يوم الخميس، وفقًا لاستطلاعات الرأي العديدة التي أجراها خبراء الاقتصاد.

لكن سوق المقايضة يشير إلى خفض سعر الفائدة بين 300 و350 نقطة أساس، وفقًا لما أوردته رويترز يوم الخميس نقلاً عن بياناتها الخاصة. وقالت صحيفة الأخبار إن سبعة متداولين توقعوا تخفيض ما بين 300 و400 نقطة أساس.

وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 425 نقطة أساس إلى 19.75 في المائة في آخر اجتماع للجنة السياسة النقدية في يوليو. منذ ذلك الحين، تباطأ التضخم السنوي إلى 15 في المئة من 16.7 في المئة، وفقا للبيانات الرسمية. وفي الوقت نفسه، أعلنت البنوك المركزية العالمية عن دورات تخفيف تساعد الأسواق الناشئة على تقليل تكاليف الإقراض الخاصة بها.

وقال البنك المركزي التركي الأسبوع الماضي إن ضغوط أسعار المنتجين (الجملة) على مؤشر أسعار المستهلك تراجعت بدرجة كبيرة خلال أغسطس الماضي.

وكان معهد الإحصاء التركي (تركستات) قد أعلن أمس تراجع معدل التضخم السنوي في تركيا إلى 15.01% سنويا، في أغسطس الماضي، مقابل 16.65% في يوليو، في حين بلغ معدل التضخم الشهري 0.86 % في أغسطس.

وقد زاد معدل التضخم في تركيا عن نسبة 25 بالمئة في تشرين أول/أكتوبر من العام الماضي، حيث أدى ضعف العملة المحلية (الليرة)، إلى زيادة حادة في أسعار المستهلكين. وقد بدأ معدل التضخم في التحسن منذ ذلك الحين.

وقالت صحيفة يني شفق المؤيدة للحكومة في وقت سابق من هذا الأسبوع، إنه من غير المتوقع أن يقوم البنك المركزي بتخفيض أسعار الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس، دون ذكر أي شخص.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان في نهاية الأسبوع إن تركيا ستخفض أسعار الفائدة وتبطئ معدل التضخم إلى خانة الآحاد في وقت قصير. ويروج أردوغان لنظرية غير تقليدية مفادها أن انخفاض أسعار الفائدة يؤدي إلى تباطؤ التضخم.

ويحذر المستثمرون في تركيا من أن خفض أسعار الفائدة بشكل كبير وبسرعة كبيرة قد يؤدي إلى انهيار سريع لليرة، ويزعزع استقرار الاقتصاد ويضخم التضخم.

وسيتم الإعلان عن قرار لجنة السياسة النقدية اليوم الخميس.