مايو 17 2019

ألمانيا منزعجة من إبطال نتائج انتخابات اسطنبول

هلسنكي – ما تزال المواقف الأوروبية المتحفظة والرافضة لتدخل حزب العدالة والتنمية الحاكم في نتائج الانتخابات تتوالى بما لا يشتهي الحزب الحاكم.
وفي آخر المواقف، أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن انزعاجه بسبب إبطال نتائج انتخابات البلدية في اسطنبول، وذلك خلال مباحثات مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو.
وقال ماس بعد لقاء على هامش مؤتمر وزاري في العاصمة الفنلندية هلسنكي: "قلت مرة أخرى إن ذلك بالنسبة لنا أمر يصعب فهمه".
يذكر أن مرشح المعارضة التركية، أكرم إمام، فاز في انتخابات البلدية أمام مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في 31 مارس الماضي، ولكن اللجنة العليا للانتخابات في تركيا ألغت التصويت بسبب
مخالفات مزعومة، وحددت إعادة الانتخابات في 23 يونيو القادم.
وتناول الوزيران أيضا الأزمة الإيرانية والحرب في سورية, ولكن لم يتطرق الوزيران إلى اتهامات الصحفي الألماني-التركي دينيس يوجيل لأنقرة بتعذيبه أثناء احتجازه في تركيا، بحسب تصريحات ماس.
يذكر أن يوجيل اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالمسؤولية عن تعذيبه خلال فترة اعتقاله لدى تركيا، وتحدث مراسل صحيفة فيلت الألمانية في إفادته الكتابية أمام المحكمة الابتدائية بالعاصمة الألمانية برلين يوم الجمعة الماضية عن تعرضه للضرب والركل والإهانة والتهديد على يد مسؤولين في سجن سيليفري شديد الحراسة بالقرب من إسطنبول خلال الأيام الأولى التي قضاها في السجن.
وكان يوجيل قضى عاما في الحبس في تركيا حتى تم الإفراج عنه في فبراير عام .2018 ويتهم الادعاء العام التركي يوجيل بالترويج للإرهاب وإثارة الفتن. وغادر يوجيل تركيا بعد إطلاق سراحه، إلا أن قضيته لا تزال سارية هناك.
وقبل ذلك عبرت مسؤولة المانية رفيعة عن غضبها ازاء التدخل في نتائج الانتخابات.
فقد أعربت كلاوديا روت، نائبة رئيس البرلمان الألماني، عن غضبها حيال قرار لجنة الانتخابات التركية بإلغاء نتيجة انتخابات بلدية اسطنبول وإعادة هذه الانتخابات.
وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، صرحت السياسية المنتمية إلى حزب الخضر بأن "قرار اللجنة هو نتاج للضغط الكبير من المستويات العليا، وهذه إشارة مخيفة، فالرئيس رجب طيب اردوغان وحزبه العدالة والتنمية يبدو وكأنه عازم على إثبات خطأ كل من كان قد تمنى حدوث تحول ديمقراطي بعد الانتخابات البلدية".
وأضافت روت أنه يبدو أن الحزب الحاكم لم يعد يحافظ على ظاهر الأوضاع الديمقراطية بل إنه صار يهز الثقة بشكل مقصود "وهناك تخوف من أن إعادة هذه الانتخابات ستتم في المقام الأول لأن نتيجتها لم ترق للحاكم".
كما وجه حزب اليسار والمرشحة الرئيسية للحزب الديمقراطي الحر، نيكولا بير، انتقادات لقرار لجنة الانتخابات، وكتبت بير على تويتر: "أردوغان لا يقبل بالهزيمة، وبالتالي فإن تركيا لم تعد شريكا للاتحاد الأوروبي".
وفي نفس السياق، كتبت كاتيا كيبنج، زعيمة حزب اليسار، على تويتر:"هذا لا يمكن تصديقه، أردوغان يعيد الانتخابات في اسطنبول لأن النتيجة لا تناسبه، ومن ثم فعلى الحكومة الألمانية أن تدعم عمدة اسطنبول المنتخب أكرم إمام أوغلو".