ألمانيا تحدد شروطاً لإلغاء تحذيرات السفر بالنسبة لتركيا

برلين - أعرب مفوض الحكومة الألمانية لشؤون السياحة، توماس بارايس، عن اعتقاده بأن هناك فرصا متنامية لإلغاء تحذيرات السفر المرتبطة بفيروس كورونا بالنسبة لتركيا.

وقال بارايس في تصريحات لمحطة "آر تي إل" الألمانية التليفزيونية اليوم الاثنين: "عندما يكون الوضع جيدا - والأسبوع الماضي كان الوضع جيدا - يمكننا الاستعداد للفتح سريعا"، موضحا أن بلاده تفكر في خلال ذلك أيضا بشأن "ما يمكن أن نفعله خلال الأيام المقبلة لضمان استقبال رحلات هنا أيضا".

وذكر بارايس أنه بجانب شرط انخفاض أعداد المصابين، يتعين أن يكون النظام الصحي التركي قادرا على السيطرة على تفشيات جديدة للفيروس، بشكل يضمن عودة السائحين سالمين إلى موطنهم.

وأشار بارايس إلى أن المحادثات مع الحكومة التركية في هذا الشأن جيدة، وقال: "يمكننا أن نقول إن هناك الكثير الذي يتم فعله بالتأكيد لضمان الحماية هناك"، مؤكدا ضرورة إعادة النظر في وضع تركيا مثل دول سياحية أخرى، وقال: "يجب أن نتعامل مع كل دولة بشكل عادل ومنصف".

وكان وفد حكومي تركي رفيع المستوى حاول يوم الخميس الماضي في برلين إلغاء التحذير الألماني من السفر إلى تركيا، إلا أن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قال لنظيره التركي مولود جاويش أوغلو فقط إنه سيُجرى مراجعة البيانات الجديدة عن وضع العدوى والإمدادات الصحية في تركيا، موضحا أن ألمانيا تسعى إلى الوصول لنهج منسق داخل الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بهذا الشأن.

وفي المقابل، اتهم جاويش أوغلو الاتحاد الأوروبي بفرض قيود سفر على تركيا "لدوافع سياسية"، مؤكدا أن بلاده وجهة سفر آمنة.

وكانت الحكومة الألمانية ألغت التحذير العالمي من السفر السياحي الذي أصدرته في مارس الماضي بسبب جائحة كورونا بالنسبة لـ32 دولة أوروبية. وبالنسبة لتركيا ونحو 160 دولة أخرى، تطبق ألمانيا وفقا للوضع الحالي حتى 31 أغسطس المقبل التحذير من السفر.

وتعتبر تركيا ثالث أفضل وجهة سياحية للألمان بعد إسبانيا وإيطاليا. وتصنف الحكومة الألمانية تركيا مع 125 دولة أخرى على أنها منطقة خطورة فيما يتعلق بفيروس كورونا.

يذكر أن دول الاتحاد الأوروبي قررت نهاية يونيو الماضي، الإبقاء على تقييدات السفر التي تم فرضها على خلفية أزمة كورونا في الاتحاد الأوروبي بالنسبة لكثير من الدول، من بينها تركيا لفترة قادمة. وسيتم السماح لأشخاص من 14 دولة فقط من خارج الاتحاد الأوروبي بالسفر إلى دول الاتحاد مجددا. ومن المقرر إعادة تعديل هذه القائمة كل أسبوعين.

وذكرت صحيفة "دي ويلت" الألمانية، السبت، أن "ألمانيا حاولت الدخول في لعبة مصالح ضد تركيا تحت ستار فيروس كورونا".

وأضافت الصحيفة، أن إصابات كورونا في تركيا ليست سيئة كبعض الدول الأخرى، واصفةً تحذير السفر إليها بـِ "غير المنطقي"، وذلك وفقاً لما نقلته الأناضول.

وكان سياسي ألماني طالب بلاده بالتفكير في إصدار تحذير بشأن السفر إلى تركيا بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد.