يونيو 24 2019

ألمانيا تشيد بالفوز الجديد للمعارضة

برلين – يشكل تأكيد فوز المعارضة التركية برئاسة بلدية إسطنبول للمرة الثانية تحولا كبيرا في الحياة السياسة في تركيا لا شك ان لها تداعياتها القادمة.

هذه الانتخابات التاريخية وجدت لها اصداؤها في المانيا عقب الانتخابات المعادة على هذا المنصب، حيث رحبت الحكومة الألمانية بعدم التشكيك هذه المرة في فوز مرشح المعارضة، أكرم إمام أوغلو.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الاثنين في برلين: "نرحب بالمشاركة المرتفعة في الانتخابات والمسار السلمي لها بوجه عام. هذه جميعها إشارات جيدة بالنسبة لتركيا… إجراء عملية انتخابية نظيفة ومطابقة للقواعد أمر بالغ الأهمية بالنسبة للثقة في المؤسسات الحكومية".

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات التركية اليوم الاثنين حصول مرشح المعارضة على 54.21% من أصوات الناخبين في الانتخابات المعادة على رئاسة بلدية إسطنبول والتي جرت أمس الأحد.

وكان بن علي يلدريم، مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، قد خسر الانتخابات الأولى التي جرت في 31 مارس أمام إمام أوغلو بفارق ضئيل.

لكن اللجنة العليا للانتخابات ألغت نتيجة تلك الانتخابات بعد طعون من حزب العدالة والتنمية المحافظ الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وفي سياق متصل، أعربت الجالية التركية في ألمانيا عن أملها في مزيد من الديمقراطية في تركيا عقب انتخاب إمام أوغلو.

وقال رئيس الجالية، جوكاي صوفو أوغلو، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية اليوم الاثنين إن نجاح سياسي معارض في الحصول على المنصب بالرغم من كافة العداءات من جانب حزب العدالة والتنمية الحاكم يدل على رغبة المواطنين الجمة نحو التغيير.

ومن جانبه، أشاد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير اليوم بنتائج انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول، ووصفها بأنها عملية ديمقراطية.

وقال شتاينماير على هامش زيارته لموقع خاص بالجيش الألماني في منطقة أوسترهولتس-شارمبك بولاية سكسونيا السفلى، إن ذلك يعد وثيقة بأن المواطنين الأتراك يستفيدون من حريتهم في التصويت.

وأضاف الرئيس الألماني: "النتيجة واضحة جدا في إسطنبول".

على صعيد متصل، ذكر السياسي الألماني في حزب الخضر المعارض، جيم أوزدمير، أن عصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد انتهى.

وقال السياسي المنحدر من أصول تركية اليوم الاثنين في تصريحات لإذاعة ألمانيا: "نحن في مرحلة الوقت بدل الضائع"، مضيفا في المقابل أن المخاطر التي تهدد تركيا لا تزال كبيرة، وقال: "أردوغان لديه قوة لجذب البلد نحو الهاوية".

وذكر أوزدمير في إشارة إلى فوز مرشح المعارضة في انتخابات الإعادة على منصب رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، أن الحالة التي خلفها حزب العدالة والتنمية الحاكم في المحليات أصبحت بادية للعيان، وقال: "هذا يعطينا مؤشرا على الحالة التي خلفها أردوغان في تركيا".

وأشار أوزدمير إلى أن نصف السكان في تركيا تقريبا لا يتوقون إلى شيء أكثر من الديمقراطية الغربية، وقال: "إنهم أقوياء الآن، ويتحلون بشجاعة لن يستطيع أردوغان قمعها بسرعة".