المفوضية الأوروبية: استقلال القضاء تآكل بشكل خطير في تركيا

باريس – قالت المفوضة دنيا مياتوفيتش في مفوضية حقوق الإنسان الأوروبية إن استقلال القضاء في تركيا "قد تآكل بشكل خطير" خلال حالة الطوارئ التي فرضت بعد محاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس رجب طيب أردوغان في عام 2016 .

وحذرت مفوضة حقوق الإنسان في مجلس أوروبا اليوم الثلاثاء من أن استقلال القضاء يتعرض للتهديد في عدد متزايد من الدول.

وقالت المفوضة دنيا مياتوفيتش في بيان نشر على موقع مجلس أوروبا على الانترنت إن الأوروبيين قد تمتعوا لفترة طويلة بالحق في محاكمة حرة أمام محكمة مستقلة "دون عقبات كبيرة".

وكتبت مياتوفيتش: "ومع ذلك، فإننا نرى الآن محاولات متزايدة ومثيرة للقلق من جانب السلطات التنفيذية والتشريعية لاستخدام نفوذها للتأثير على القضاء وتوجيهه وتقويض استقلال القضاء".

واستشهدت مفوضة حقوق الإنسان الأوروبية بالإصلاحات القضائية المثيرة للجدل من جانب الحكومات القومية اليمينية في المجر وبولندا وحكومة يسار الوسط في رومانيا.

وأطلق الاتحاد الأوروبي، وهو كيان منفصل عن مجلس أوروبا، إجراءات تأديبية ضد بولندا والمجر بسبب انتهاكهما القيم الأساسية للاتحاد الأوروبي، بينما هدد رومانيا بتدابير مماثلة.

كما ذكرت بشكل خاص الانتقادات السياسية ضد القضاة في صربيا وإيطاليا.

وكتبت مياتوفيتش إن المؤسسات الأوروبية "يجب أن تكون أقوى وأكثر حزما وأكثر صراحة في الدفاع عن سيادة القانون واستقلال القضاء".

يشار إلى أن مجلس أوروبا هو كيان منفصل عن الاتحاد الأوروبي يتعامل بشكل أساسي مع حقوق الإنسان وسيادة القانون. ويضم المجلس جميع الدول الأوروبية تقريبا.

وتنتقد منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان مراراً تركيا في هذا الإطار لقلقها من تدهور سيادة القانون في البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وقال وزير العدل التركي عبد الحميد غُل، إن تركيا باتت تحاسب الانقلابيين ولن يستطيع أحد بعد اليوم أن يقضي على الديمقراطية والإرادة الوطنية أو يؤذي أرواح الشهداء فيها.

وشدّد الوزير التركي على أن حقوق الإنسان والقوانين في بلاده سترتقي وتتقدم إلى الأمام.

وأوضح أنه تمت محاكمة الأشخاص المتورطين في محاولة الانقلاب من قبل القضاء التركي بموجب الدستور الذي حاولوا القضاء عليه ليلة 15 يوليو 2016.

وبيّن أن القضاء التركي المستقل قام بمحاكمة الانقلابيين في إطار القانون ومبادئه، وبموجب التشريعات الدولية والتركية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أكبر مكاسب عملية الانضمام للاتحاد الأوروبي كانت في عملية الإصلاحات وخاصة في طريقة الإعداد وتطوير القدرة على تطبيق الإصلاحات.

وأشار أردوغان، الى أن الاصلاحات التي حققتها تركيا حتى الآن “هي أكثر حرية وتشاركية وتظهر إرادتنا في تحقيق الديمقراطية”.