الناتو ينأى عن العقوبات الأميركية

واشنطن – لا شك ان حكومة العدالة والتنمية تجد نفسها اليوم في موقف حرج مع بدء توجه للادارة الاميركية يقضي بمعاقبة تركيا بشكل تدريجي ردا على مضيها في صفقة الصواريخ الروسية أس400.

وتعول انقرة كثيرا على مواقف حلف الناتو من اجل مقاربة الموقف الاميركي.

ومن الواضح ان سياسة الناتو هي النأي عن تداعيات الخلاف التركي الاميركي وعدم التدخل فيه والمضي في البراغماتية السياسية التي تقتضي الاستفادة من موقع تركيا واهميتها في الحلف وبما يحقق اهدافه.
وفي هذا الصدد نقلت وكالة انباء الاناضول عن أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، الأربعاء، حديثه عن شراء تركيا منظومة إس-400 الروسية، وما تبعها من تداعيات تمثلت في إعلان واشنطن بدء إخراج أنقرة من برنامج طائرات إف35 ردًا على هذه الخطوة.
حيث قال في هذا الصدد "أنا لا أقلل من مسألة (إس-400)، لكن تركيا حليف في الناتو، أكثر بكثير من تلك المنظومة الروسية".
وأوضح ستولتنبرغ أنهم تابعوا عن كثب عملية شراء تركيا للمنظومة الروسية، وأنهم تناولوا هذا الأمر مع الوحدات المعنية داخل الحلف، مضيفًا
" ان أنظمة إس-400 التي اشترتها تركيا لن تندمج مع الأنظمة الدفاعية للناتو، وذلك لأن هذه الأنظمة لا يمكن أن تعمل معًا".

كما شدد على أن "تركيا حليف مهم للغاية في الحرب ضد داعش، كم أنها تساهم في عدد من العمليات التي ينفذها الحلف في كل من البلقان، وكوسوفو، وأفغانسان، وكانت تركيا جزءا من نظام الدفاع الجوي المتكامل للناتو، وستبقى كذلك. غير أنني أشعر بقلق حيال النقطة التي وصلنا إليها، إذ أنها لن تكون جزءًا من برنامج إف35".
ولفت ستولتنبرغ إلى أن تركيا تواصل مباحثاتها من أجل شراء أنظمة باتريوت من الولايات المتحدة أو أنظمة صاروخية من مجموعة يوروسام الإيطالية الفرنسية، مشددًا على أهمية هذه المباحثات.
وردًا على سؤال حول ما إذا كانت هناك مطالب بإخراج تركيا من الناتو على خلفية شرائها إس-400 أم لا، قال الأمين العام  "تركيا حليف هام في الناتو، ولم يتم عرض أمر كهذا؛ لأننا جميعًا مرتبطون ببعضنا البعض".
كما بيّن أنه في حالة عدم التوصل لحل الخلاف النائج عن إس-400 فإنهم سيسعون لتقليل أثار ذلك على الحلف بأقصى درجة.
والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، عن بدء مرحلة إخراج تركيا من برنامج إنتاج مقاتلات إف 35 بسبب شرائها إس 400. 
جاء ذلك خلال موجز صحفي عقده كل من مستشارة وزير الدفاع الأمريكي، إيلين لورد، ونائب مستشار وزير الدفاع، ديفيد تراتشتنبيرغ، في مبنى البنتاغون، تطرقا خلاله إلى مسألة استلام تركيا منظومة إس 400. 
وقالت لورد: "الولايات المتحدة وشركائها في برنامج إف-35، متفقة على تعليق شراكة تركيا في البرنامج وبدء المرحلة الرسمية المتعلقة بإخراجها منه".
وأعربت عن قلقهم من إمكانية كشف منظومة إس 400 القدرات المتطورة للمقاتلة إف 35، موضحة أن ذلك هو سبب إخراج تركيا من برنامج اف 35.