الناتو يترقب نتائج لقاء ترامب مع اردوغان

بروكسل – ما زال الترقب يسيطر على أجواء المراقبين والمحللين السياسيين تحسبا للنتائج المنتظرة للقاء الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بنظيره الأميركي دونالد ترامب.

هذا الترقب انسحب على حلف الناتو بالنظر لحساسية القضايا العالقة بين الطرفين وخاصة قضية الصواريخ الروسية اس 400 في مقابل صفقة طائرات أف35 .

وفي هذا الصدد، أعرب الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، عن أمله في أن يحقق اللقاء المزمع بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والأمريكي دونالد ترامب، على هامش قمة العشرين، تقدما فيما يتعلق بمسألة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية اس400.

وفي تصريحات صحفية أعقبت اجتماع وزراء دفاع الناتو في بروكسل، قال ستولتنبرغ إن موضوع صفقة اس400 بين تركيا وروسيا لم يطرح خلال الاجتماع، لكن تمت مناقشته في اللقاءات الثنائية.

وأضاف أنه يرحب بالحوار بين تركيا والولايات المتحدة، وأشار إلى اللقاء المزمع بين أردوغان وترامب على هامش قمة العشرين التي تنعقد في اليابان الجمعة والسبت، معربا عن أمله في أن يحقق اللقاء تقدما على صعيد مسألة صفقة اس400.

وكانت مسؤولة كبيرة في البنتاغون، قد حذرت من المخاطر التي سيواجهها، من وجهة نظر واشنطن، حلف شمال الأطلسي في حال شراء تركيا منظومات إس-400 الروسية المضادة للجو.

وقالت القائمة بأعمال مساعدة وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي، كاترين ويلبارغر، في كلمة ألقتها في مؤسسة المجلس الأطلسي البحثية بواشنطن، إن "التعاون المتنامي بين روسيا وتركيا في سوريا، حتى وإن كانت العلاقات (بين البلدين) تبقى متوترة في كثير من الأحيان، يجب أن يقلق أوروبا أيضا، وخاصة الناتو".

وأشارت إلى أن من بين أبرز أسباب القلق الصفقة المبرمة بين موسكو وأنقرة حول شراء تركيا منطومات إس-400الروسية، معتبرة أن إتمام هذه الصفقة ستنجم عنه عواقب كارثية ليس فقط بالنسبة لبرنامج تطوير المقاتلة القاذفة المستحدثة إف-35، بل "قد يؤدي ذلك إلى أن يصبح التعاون بين تركيا وحلفائها في الناتو مستحيلا، فالأمر ذو أهمية مصيرية لضمان دفاع الحلف عن نفسه".

وأضافت المسؤولة: "دعونا نكون صرحين ونقول إن إس-400 منظومة روسية طورت خصيصا لإسقاط طائرات من نوع إف-35. إذ ليس معقولا أن تفوّت روسيا فرصة كهذه لجمع المعلومات".

وقال مسؤول أمريكي كبير إن القائم بأعمال وزير الدفاع مارك اسبر كان قد حذر نظيره التركي من أن شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 لن ينهي فقط دور تركيا في برنامج مقاتلات إف-35، وإنما سيضر أيضا الاقتصاد التركي بسبب العقوبات الأمريكية المترتبة على الصفقة.

وأضاف المسؤول الكبير بوزارة الدفاع مشترطا عدم نشر اسمه "مرة أخرى.. كان الوزير حازما جدا بشأن عدم إمكانية حصول تركيا على منظومة إس-400 وبرنامج إف-35 (معا). وإذا قبلوا منظومة إس-400 فإن عليهم قبول النتائج، وليست تلك المتعلقة فقط ببرنامج إف-35 بل أيضا النتائج المتعلقة بوضعهم الاقتصادي".

وكان المسؤول يتحدث بعد محادثات أمريكية تركية على هامش اجتماع حلف شمال الأطلسي في بروكسل.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.