الناتو يؤكد استمرار الخلاف مع أنقرة بشأن صواريخ إس-400

دافوس - أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في دافوس الخميس أنّ الحلف وتركيا لم يتوصلا إلى اتفاق بشأن منظومة اس-400 الروسية للدفاع الجوي التي حصلت عليها أنقرة.

وقال في المنتدى الاقتصادي الدولي في سويسرا، خلال جلسة كان يشارك فيها أيضا وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو، "حتى الآن، ليس بالإمكان التوصل إلى اتفاق".

وأضاف "سنبذل أقصى جهودنا لحل هذه المسألة التي.. بلا شك تطرح مشكلات داخل الحلف".

ونقلت الأناضول عن ينس ستولتنبرغ، إن لعضوية تركيا في الحلف، أهمية كبيرة لعدة أسباب، داعياً إلى إدراك هذه الأهمية.

وأضاف ستولتنبرغ أنه يواصل مباحثاته مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والأميركي دونالد ترامب، وتشاووش أوغلو، فيما يخص المقترح المتعلق بإنشاء لجنة عمل مشتركة لدراسة المخاوف إزاء شراء أنقرة "إس 400".

وأعرب عن استعداده "لفعل كل شيء من أجل حل هذه المشكلة."

وأفاد بأن الحلف استخدم البنية التحتية والقواعد التركية خلال عملياته ضد "داعش"، مردفاً: "مضطرون لإدراك أهمية عضوية تركيا لدى ناتو."

من جانبه، دافع الوزير التركي عن حيازة هذه المعدات الروسية، وقال "هل نحن بحاجة إلى هذه المنظومة؟ نعم، بسبب التهديدات التي تحيط بنا. هل نجحنا في الحصول عليها من حلفائنا (في الحلف)؟ لا".

وأضاف "نعتقد أنّها لا تتعارض (مع منظومة حلف شمال الأطلسي). إنّها دفاعية ولا تمثل أي تهديد للحلفاء في حلف شمال الأطلسي".

واقترح إنشاء "مجموعة عمل" لحل المسألة.

وكان شراء أنقرة منظومة اس-400 الروسية التي تعتبر كإحدى مفاخر الصناعة العسكرية الروسية، أثار خلافات بين الولايات المتحدة وتركيا.

وذكرت وسائل إعلام روسية الاثنين أنّى موسكو سلّمت أنقرة 120 صاروخاً أرض جو من نظام إس-400 بالفعل. وظلت هذه الصفقة مصدر توتر بين تركيا والولايات المتحدة منذ أن بدأت أنقرة تَسلُّم الأنظمة الصاروخية في يوليو.

وأبعدت الولايات المتحدة تركيا من برنامج تصنيع وتشغيل الطائرات المقاتلة طراز إف-35، بسبب مخاوف من أن إس-400 قد يجمع معلومات مهمة جداً عن قدرات الطائرة الشبح المقاتلة.

وأشارت وزارة الدفاع التركية إلى أن الكونغرس الأميركي أظهر "استمراره في موقفه العدائي غير العقلاني وعدم احترامه لقراراتنا كدولة ذات سيادة، من خلال منعه بشكل غير عادل مشاركة بلادنا في برنامج إف-35 رغم وفائها بكامل التزاماتها، وتجديده الدعوة لفرض عقوبات ضد بلادنا فيما يتعلق بشرائنا منظومة إس-400 الدفاعية، وكذلك إدراجه بند عن مشروع السيل التركي في القانون”.

وأضافت “لا يمكن للغة التهديد إطلاقا أن تثني تركيا عن عزمها في اتخاذ التدابير الضرورية لضمان أمنها القومي، ونذكّر مرة أخرى، بأنه لا يساور أحد الشك بأن تركيا ستتخذ التدابير اللازمة حيال الخطوات المتخذة ضدها”.