القبض على أمير داعش في تركيا

اسطنبول - قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو اليوم الثلاثاء إن الشرطة ألقت القبض على أكبر شخصية في تنظيم داعش في تركيا وبحوزته مخططات لهجمات للتنظيم المتشدد.

وقال صويلو "كان يتلقى بشكل مستمر أوامر من العراق ومن سوريا بتنفيذ هجوم في تركيا".

وعرف صويلو المشتبه به باسم محمود أوزدن وقال إن العملية ما زالت مستمرة، ويجري حاليا استجواب أشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم داعش على صلة به وكان يعتزم تنفيذ عمليات عبر مجموعات مكونة من 10-12 أشخاص.

ولم يتضح أين أو متى تم اعتقاله.

وتشن الشرطة التركية بين الحين والآخر مداهمات تستهدف التنظيم. وفي 19 من يوليو اعتقلت الشرطة 27 شخصا في اسطنبول على صلة بالتنظيم، يشتبه في أنهم كانوا يخططون لهجوم.

وكانت السلطات التركية قد قالت في وقت سابق إنها شنت حملة اعتقالات واسعة في صفوف أشخاص مشتبه بارتباطهم بتنظيم داعش بينهم من يحملون جنسيات عربية.

اعتقلت الشرطة التركية حوالي مئة شخصِ يشتبه في أن لهم صلات بالتنظيم الإرهابي في حملة مداهمات على مستوى البلاد.

ومن بين المعتقلي في أنقرة، 30 عراقياً وسوريان اثنان ومغربياً واحداً وتسعة عراقيين كانوا يعملون في سوريا والعراق في إقليم قيصري، كما اعتُقل أربعة سوريين وعراقيان في أضنة.

وشارك نحو 400 من أفراد الشرطة في عملية نُفذت في مدينة باتمان، واحتجزت 22 شخصاً في مداهمات متزامنة على عدة مواقع، كما صادرت أيضاً أسلحة وذخائر ووثائق.

والشهر الماضي وجهت نائبة معارضة اسئلة إلى نائب الرئيس التركي، فؤاد اوكتاي حول تهريب تنظيم داعش أطفالا ونساء من العراق إلى تركيا، وترك أطفال اشتراهم عناصره في دور أيتام تركية.

ووجهت النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض، فيلاكناس أوجا، أسئلة إلى نائب الرئيس التركي فؤاد أوكتاي قائلة "هل من الطبيعي بيع النساء كعبيد في عاصمة تركيا"، متسائلة "كيف أتى داعش بالأطفال والنساء إلى عاصمة تركيا بهذه السهولة".

وخلال الأسئلة التي وجهتها النائبة عن ولاية باطمان، أوضحت أن "السنوات الأخيرة في تركيا، شوهدت آثار نساء مختطفات وأطفال بشكل يثير الانتباه"، لافتة إلى أن بعض عائلات داعش تخلت عن الأطفال وتركتهم في دور الأيتام التركية.

ونفذ التنظيم عدة هجمات في تركيا منها هجوم على ملهى ليلى في اسطنبول في الأول من يناير عام 2017، قتل فيه 39 شخصا، وتفجير في القلب التاريخي للمدينة قتل فيه 12 في عام 2016.

تجدر الإشارة إلى أن تنظيم داعش كان أعلن مسؤوليته عن تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في تركيا خلال السنوات الماضية، أسفرت عن مقتل وإصابة المئات.

وكان آخر هجوم كبير ينفذه التنظيم في تركيا قد وقع ليلة رأس السنة في 2017 واستهدف ملهى ليليا في إسطنبول وتسبب في مقتل 39 شخصا وإصابة 79 آخرين.